Accessibility links

تحسن ظروف مكافحة فيروس أنفلونزا الطيور في العالم


أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة الفاو الأربعاء أن مكافحة الفيروس المسبب لأنفلونزا الطيور تحسنت إلى حد كبير في العالم لكن الوضع لا يزال حرجا في إندونيسيا ومصر حيث تبقى مخاطر تحول فيروس H5N1 إلى النوع المعدي بين البشر مرتفعة.

وقال رئيس جهاز البيطرة لدى الفاو جوزف دومينيك إنه في الدول الخمس عشرة في آسيا وأوروبا الشرقية والشرق الأوسط التي ظهر فيها الفيروس في الأشهر الستة الماضية تم رصده بسرعة والقضاء عليه".

وأضاف دومينيك خلال مؤتمر صحافي في مقر الفاو في روما أنه باستثناء مصر واندونيسيا، فإن انتقال الفيروس إلى البشر حصل في حالات فردية والفضل يعود إلى القضاء تدريجيا على الفيروس لدى الدواجن.

وقال دومينيك إن إندونيسيا ومصر هما الدولتان اللتان يوجد فيهما أكبر خطر بأن يتحول الفيروس إلى نوع معد ينتقل بين البشر بسبب الاحتكاك الدائم للسكان مع الدواجن.

وأشاد دومينيك من ناحية أخرى، بسرعة تحرك دول مثل غانا أو توغو وشفافيته، قائلا إنها رصدت بسرعة وجود الفيروس وأبلغت عنه، ما أدى إلى تسهيل تدخل منظمات دولية لاسيما لتوزيع لقاحات حيوانية.

وبحسب الفاو، هناك في اندونيسيا أكثر من 13 ألف سوق للدواجن الحية التي تختلط فيها الطيور من مختلف المناطق.

وأضافت الوكالة أن الوضع يعتبر حرجا أيضا في نيجيريا رغم عدم تسجيل سوى حالة بشرية واحدة حتى الآن لأنها تقع على حدود أربع أو خمس دول أخرى أعلن فيها وجود المرض لدى الدواجن.

لكن بحسب خبراء الفاو ومنظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان المجتمعين في روما لاستعراض الوضع فإنه لا يمكن استبعاد احتمال ظهور وباء بشري طالما أن الفيروس لا يزال موجودا لدى الدواجن.

XS
SM
MD
LG