Accessibility links

محمود عباس يقيل ثلاثة من كبار القادة الأمنيين لإخفاقهم بالتصدي لحركة حماس في قطاع غزة


نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول فلسطيني كبير طلب عدم كشف هويته إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أقال الأربعاء قائد الحرس الرئاسي العميد مصباح البحيصي ومعاونه العقيد زياد جودة وقائد وحدة النخبة في الأجهزة الأمنية العقيد منار محمد لإخفاقهم في التصدي لحركة حماس في غزة.

وقال المسؤول إن الضباط الثلاثة الذين أقيلوا تخلوا دون مقاومة عن مقر عام السلطة الفلسطينية في غزة لمقاتلي حماس.

وكانت لجنة تحقيق شكلها عباس لإلقاء الضوء على إخفاقات الأجهزة الأمنية الفلسطينية في غزة، قد حملت الضباط الثلاثة مسؤولية هذا الفشل.

حظر حمل السلاح

جاء ذلك بعد يوم واحد من إصدار عباس مرسوما رئاسيا يقضي بحظر حمل السلاح غير المرخص وإنهاء الجماعات المسلحة.

واعتبر المرسوم أن جميع التشكيلات العسكرية أو شبه العسكرية غير النظامية أيا كانت تابعيتها محظورة الوجود بكل الاشكال، ويُحظر عليها القيام بأي نشاطات سرية أو علنية، وأن كل من يساعدها أو يقدم إليها أية خدمات يكون عرضة للمساءلة الجزائية والإدارية.

وأكد المرسوم ضرورة أن تنهي الحكومة ظاهرة الجماعات المسلحة كافة، ومصادرة جميع الأسلحة والذخائر والمتفجرات وغيرها من الوسائل القتالية غير المرخصة، وكل المواد التي تشكل خطرا على النظام العام.

موقف سوريا

من جهة أخرى، توقعت مصادر سورية أن يقوم نبيل عمرو مستشار الرئيس الفلسطيني بزيارة دمشق خلال أيام ضمن جولة خارجية في المنطقة وذلك بهدف توضيح موقف السلطة من مختلف القضايا ولمعرفة موقف سوريا من حكومة الطوارئ التي شكلها عباس، ومدى استعدادها للتعاون والتنسيق معها.

ونقلت وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء عن تلك المصادر قولها إنه من المستبعد أن يقوم مستشار عباس بلقاء قادة حركة حماس في دمشق، إلا أنه أشار بالمقابل إلى لقاءات متوقعة مع قيادات لفصائل فلسطينية تتخذ من دمشق مقراً لها كالشعبية والديموقراطية.
XS
SM
MD
LG