Accessibility links

سفينتان حربيتان فرنسيتان تصلان ميناء طرابلس لتدريب البحرية الليبية


ذكرت وزارة الدفاع الليبية أن سفينتيْن حربيتيْن فرنسيتيْن وصلتا الثلاثاء إلى ميناء طرابلس، وعلى متنهما طواقم بحرية ستتولى تدريب قوات البحرية الليبية وتساعد في إزالة ألغام في مرافئ النفط.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الليبية العقيد احمد باني إن السفن الحربية الفرنسية ستساعد ليبيا في تجهيز بحريتها.

وأضاف لوسائل الإعلام "هناك كاسحات ألغام حضرت من فرنسا ومعها أطقم من الفنيين الفرنسيين لمساعدة ضباط صف وضباط وجنود الهندسة العسكرية في ليبيا من اجل تطهير الموانئ البحرية النفطية في ليبيا."

وأوضح بانى "هناك فرقاطة من البحرية الفرنسية وصلت اليوم 31 يناير من اجل أن تقوم بتدريب وتأهيل بعض العناصر من قوات البحرية الليبية، وأيضا للمساعدة في تجهيز البحرية الليبية للحفاظ على أمن شواطئنا."

تعزيز التعاون الفرنسي الليبي

وكان رئيس أركان الجيش الفرنسي الأميرال ادوار غيلود قد قال في ديسمبر/ كانون الأول الماضي إن فرنسا مستعدة لتقديم التدريب لليبيا، وإنها تبحث سبل تعزيز التعاون مع الحكومة الجديدة، فيما تعمل الحكومة الليبية حاليا على إعادة بناء بحريتها، والتأكد من أن موانئها آمنة لتصدير النفط مصدر الدخل الرئيسي للبلاد، لأن في ليبيا أكبرَ احتياطيات نفط في أفريقيا.

التحقيق في تعذيب المعتقلين

على صعيد آخر، تعهدت الحكومة الليبية التحقيقَ في التقارير التي نشرتها منظمات دولية لحقوق الإنسان، تتهم فيها الثوار السابقين بالتورط في عمليات واسعة لتعذيب المعتقلين في مختلف سجون البلاد.

وقال مصطفى أبو شاقور نائب رئيس الحكومة الليبية، إنه سيجري التحقيق في أية انتهاكات لحقوق الإنسان، ودعا الثوار إلى الاحترام التام لمبادئ حقوق الإنسان.

XS
SM
MD
LG