Accessibility links

logo-print

مقتل 60 مسلحا من أنصار القاعدة والعثور على 81 عبوة ناسفة في محافظة ديالى


أعلن الجيش الأميركي الأربعاء عن مقتل ما لايقل عن 60 مسلحا واعتقال 66 آخرين منذ بدء عملية السهم الخارق للقوات العراقية والأميركية المشتركة قبل أسبوع ضد معاقل ما يسمى بدولة العراق الإسلامية التي أعلنها أنصار القاعدة في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

وأضاف بيان الجيش الأميركي أن القوات المشتركة عثرت على 30 مخبأ للأسلحة ودمرت 81 عبوة ناسفة بالإضافة إلى 17 سيارة ملغومة.

هذا ويشارك نحو عشرة ألاف جندي ضمن قوات مشتركة أميركية عراقية في عملية هي الأوسع منذ معركة الفلوجة في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2004.

إلى ذلك، قتل عشرة أشخاص على الأقل وجرح 15 آخرون مساء الأربعاء في انفجار سيارة ملغومة شمال بغداد.
وقالت مصادر أمنية إن السيارة كانت متوقفة في ساحة عبد المحسن الكاظمي في حي الكاظمية وأن من بين المصابين عدد من الأطفال.

وفي حادث منفصل قتل خمسة أشخاص وأصيب عشرة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة قرب حي الأعظمية شمال بغداد.

وفي كركوك أعلنت مصادر أمنية مقتل أربعة من عناصر الشرطة وإصابة شرطي بجروح اثر هجوم مسلح استهدف مركزا للشرطة.

على صعيد آخر، أصدرت لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي تقريرا نشر الأربعاء يفيد بأن الجيش والشرطة العراقيين لا يزالان غير قادرين وحدهما، على تسلم الملف الأمني في العراق.
وأضاف التقرير أن الولايات المتحدة أنفقت 19 مليار دولار لتدريب أكثر من ثلاثمائة ألف عسكري وشرطي عراقي، إلا أن تلك القوات لم تتقدم بالسرعة التي كانت تتوقعها قوات التحالف.
كما أشار التقرير إلى أن بعض عناصر القوات التي تم تدريبها يشارك في أعمال العنف المذهبية في العراق.

وقال النائب الديموقراطي مارتن ميهان إن هذا التقرير الذي اعده ديموقراطيون وجمهوريون يكشف بشكل واضح فشل إستراتيجية الرئيس بوش الخاصة بسحب القوات الأميركية كلما تحسن أداء القوات العراقية.
XS
SM
MD
LG