Accessibility links

القوات الإسرائيلية تقتحم نابلس وفياض يتهم إسرائيل بمحاولة إفشال حكومة الطوارئ


اقتحمت قوة عسكرية إسرائيلية مدينة نابلس بالضفة الغربية الخميس، وفرضت حظر التجول في المدينة القديمة وحاصرت عددا من المنازل.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن القوات الإسرائيلية اعتقلت ثمانية فلسطينيين بينهم مسلح من فتح، كما استجوبت ميدانيا عشرات آخرين.

وذكرت مصادر طبية أن سبعة فلسطينيين أصيبوا بعيارات مطاطية خلال العملية العسكرية.

وكان مراسل "راديو سوا" في القدس قد نقل في وقت سابق عن شهود عيان قولهم إن قوات الجيش اعتقلت أكثر من 30 فلسطينيا وجرى التحقيق معهم ميدانيا كما فرض نظام حظر التجول على المدينة.

وأشار مراسل "راديو سوا" إلى أن الجيش الإسرائيلي حول أكثر من 40 منزلا في البلدة إلى ثكنات عسكرية وعمد إلى إخراج ساكنيها منها. في المقابل، قال متحدث عسكري إسرائيلي إن الجيش اعتقل فلسطينييْن خلال العملية، فيما جُرح ستة جنود إسرائيليين.

هذا وقد اتهم سلام فياض رئيس حكومة الطوارئ الفلسطينية إسرائيل بالسعي إلى إفشال حكومة الطوارئ.

وأعرب فياض في كلمة ألقاها في الضفة الغربية عن استنكاره للعملية العسكرية الإسرائيلية، وقال إنها محاولة لإفشال محاولات الحكومة لتوفير الأمن للفلسطينيين.

استطلاع رأي

وفي سياق آخر، كشف استطلاع للرأي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية في رام الله ومعهد ترومان لأبحاث السلام في الجامعة العبرية أن 89 في المئة من الفلسطينيين و 76 في المئة من الإسرائيليين يعتقدون أن المواجهات المسلحة بينهما ستستمر.

من جهة أخرى، توقع 51 في المئة من الفلسطينيين و47 في المئة من الإسرائيليين أن يعود الطرفان إلى طاولة المفاوضات.

وأعرب 31 في المئة من الفلسطينيين فقط عن اعتقادهم بإمكانية التوصل لحل مع الحكومة الإسرائيلية الحالية مقابل 42 في المئة من الإسرائيليين رأوا أنه من الممكن التوصل لحل مع الرئيس عباس.

هذا وقد أظهر الاستطلاع أن 41 في المئة من الفلسطينيين يؤيدون حل السلطة الفلسطينية فيما يعارض ذلك 49 في المئة منهم.

وعارض 52 في المئة من الفلسطينيين خيار الكونفدرالية مع الأردن فيما أيده 42 في المئة، في الوقت الذي اعتبر غالبية الفلسطينيين، 70 في المئة، أن فرص قيام دولة فلسطينية خلال السنوات الخمسة القادمة هي فرص قليلة أو معدومة.

XS
SM
MD
LG