Accessibility links

logo-print

أطباء يجرون عمليات جراحية بالدوائر التلفزيونية المغلقة


يعد الجيش الأميركي مشروعا جديدا يعتمد على تكنولوجيا الشبكات لتوفير مستشفى عسكري متنقل يعالج المصابين تلقائيا، بينما يجلس الطبيب المعالج مرتاحاً في المركز المخصص في الولايات المتحدة الأميركية ويقوم بدوره في إنقاذ الجنود.

تبدو هذه الرواية بالطبع كروايات الخيال العلمي، لكنها قد تصبح حقيقة قريباً.

وسيمكّن النظام الجديد الأطباء من العمل عن بعد أو تقديم الاستشارة لزملائهم الأطباء بعد تحليل الصور الطبية اعتماداً على تكنولوجيا الشبكات.

وتعتمد التقنية الجديدة على نظام عقد المؤتمرات المصورة بالفيديو عن بعد. وقد وطور علماء المعلوماتية برنامجاً يعمل بناء على أوامر مسموعة: فالطبيب الجراح الذي يحتاج الى استعمال يديه لإجراء الجراحة لن يضطر لترك أدواته كي يشغل الجهاز، بل يقول له فقط الأمر المطلوب والجهاز ينفذ.

وطورت بعض الشركات أجهزة تساعد في تطبيق النظام الجديد. وابتكرت شركة سويسرية، من ضمن تلك الأجهزة، قميصا مزودا بمجسات الكترونية لرسم لقلب للمريض بشكل مستمر ويرسل النتائج لاسلكياً إلى الطبيب.

كما أن هناك أجهزة أخرى تعطى لمرضى السكر لقياس نسبة السكر في الدم وترسلها أيضاً دورياً للطبيب المعالج.

أما الشيء الأكثر تطورا في هذا المجال فهو القيام بعملية جراحية في القلب عبر الأقمار الصناعية، كان المريض فيها موجودا في إيطاليا بينما الطبيب يجلس على بعد 6 آلاف كيلومتر على حاسبه الآلي في الولايات المتحدة الأميركية.

XS
SM
MD
LG