Accessibility links

logo-print

الصدر يتعهد بالمضي قدما في مسيرة سامراء ويؤكد أنها تهدف إلى التقريب بين السنة والشيعة


تعهد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالمضي قدما في مسيرة مقررة في الخامس من الشهر المقبل إلى مرقد الإماميْن العسكريين في سامراء.

وكان الصدر قد دعا إلى هذه المسيرة عقب تعرض مرقد الإمامين العسكريين إلى تفجير أسفر عن تدميره بالكامل في الـ 13 من الشهر الجاري.

وشدد زعيم التيار الصدري على أن الهدف منها ليست مواجهة السُنة الذين يعيشون في المدن والقرى التي سيمر منها المشاركون في المسيرة.
وأكد أن المسيرة تهدف بدلا من ذلك إلى التقريب بين السنة والشيعة وكسر الحواجز التي وضعها الأميركيون والمتشددون من السنة، على حد قوله.

هذا وكانت هيئة علماء المسلمين في العراق قد ناشدت أهالي وسط العراق وجنوبه أن لا يستجيبوا إلى الدعوات التي تحثهم على زيارة مدينة سامراء الشهر المقبل.

وأشارت الهيئة في رسالة مفتوحة وجهتها الاثنين الماضي إلى أن زحف مئات الآلاف من الزوار للمدينة قد يستغل في هذا الوقت، لتأجيج فتنة طائفية قالت إن أعداء العراق يعملون على تأجيجها وإشعالها.

وحذرت هيئة علماء المسلمين شيعةََ العراق من أن هناك من يستغل مشاعرهم، وحبهم لآل بيت رسول الله، ليحقق بهم أهدافه في تمزيق الوطن، ودق إسفين بين مكوناته.

جدير بالذكر أن الهيئة كانت قد أصدرت بياناً أدانت فيه تفجير مئذنتي مرقد الإمامين العسكريين في سامراء، واتهمت حكومة المالكي وأجهزتها الأمنية بتنفيذ ما وصفتها بالجرائم التي تسعى بهدف إشعال نار الحرب الأهلية في العراق، حسب تعبيرها.
XS
SM
MD
LG