Accessibility links

أحمد جبريل يشن هجوما حادا على الرئيس الفلسطيني ويطالبه بتقديم استقالته فورا


شنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة هجوما حادا الخميس على الرئيس الفلسطيني محمود عباس وطالبته بتقديم استقالته فورا من رئاسة السلطة ورئاسة منظمة التحرير الفلسطينية تمهيدا لإجراء انتخابات جديدة.

وجاء في بيان للجبهة التي يتزعمها أحمد جبريل وتتخذ من دمشق مقرا لها أن "عباس منح إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش وحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت الفرصة والمبرر لاستمرار الحصار على شعبنا".

واعتبرت الجبهة أن "نتائج المخطط الأميركي-الإسرائيلي لتصفية المقاومة وبندقيتها، ظهرت من خلال قرارات عباس باعتبار المقاومة المسلحة مجرد ميليشيات واعتبار حماس خارجة عن القانون".

وأكدت القيادة العامة أن عباس لم يمارس صلاحياته بشكل متوازن وموضوعي كرئيس للسلطة الفلسطينية وعليه أن يقدم استقالته الفورية من رئاسة السلطة ومن رئاسة منظمة التحرير الفلسطينية التي وصفها بـ "الفاقدة للشرعية"، وذلك تمهيدا لإجراء انتخابات جادة وحقيقية وتهيئة المناخ لحوار فلسطيني شامل، حسب تعبيرها.

وأشار البيان إلى أن اتفاق عباس وأولمرت نتجت عنه صفقة أمنية بإطلاق سراح 250 أسيرا من حركة فتح فقط، بعد أن تعهد عباس بسحب سلاح الفصائل الفلسطينية.

قوات بدر

وحذرت الجبهة من "الاتفاق بين عباس وأولمرت لتقوية أجهزة السلطة ورفدها بقوات بدر المتمركزة في الأردن وإلحاق قوات مخابراتية أردنية لتشرف على تنفيذ برنامج دعم السلطة وخطتها الأمنية".

كما نبهت من خطورة امتداد ما وصفته بالفتنة السياسية والأمنية إلى الضفة الغربية، داعية "فصائل المقاومة وجماهير الشعب الفلسطيني إلى الحذر ومواجهة أي برنامج يهدف للنيل من حقوق شعبنا ومقاومته".
XS
SM
MD
LG