Accessibility links

logo-print

مقتل شخص خلال تظاهرة في مخيم البداوي تطالب بعودة النازحين إلى نهر البارد


شهد عدد من المخيمات الفلسطينية في شمال لبنان وبيروت سلسلة من التحركات الشعبية لم تخلو من العنف طالبت بعودة النازحين إلى مخيم نهر البارد.

ففي مخيم البداوي المجاور لمخيم نهر البارد، قتل شخص وأصيب أكثر من 20 آخرين بجروح خلال تظاهرة قام بها فلسطينيون نازحون بحسب ما أفاد مصدر طبي.
فقد حصل إطلاق نار لدى محاولة متظاهرين في مخيم البداوي الخروج من المخيم للعودة إلى مخيم نهر البارد المجاور.

وسار آلاف المتظاهرين النازحين من مخيم نهر البارد في شوارع المخيم بعد صلاة الجمعة مطالبين بالعودة إلى منازلهم.
وبعد أكثر من ساعتين على بدء التظاهرة، توجه عدد منهم إلى خارج المخيم، وهم يهتفون أنهم يريدون العودة إلى مخيمهم. وعلى الأثر سمع إطلاق نار.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري لبناني أن الجيش أطلق النار في الهواء لتفريق المتظاهرين ومنعهم من التوجه إلى نهر البارد حيث لا تزال المعارك دائرة.

وقالت الوكالة إن الصحافيين نقلوا أنهم شاهدوا عددا من الجرحى المصابين بالرصاص بين المتظاهرين من دون أن يجزموا ما إذا كانوا قد سقطوا برصاص الجيش.

وخلال التظاهرة، ناشد كمال منصور أحد أعضاء لجنة متابعة شؤون النازحين العمل على تأمين العودة الفورية إلى المخيم.

وفي مخيم نهر البارد، تستمر الاشتباكات بين عناصر حركة فتح الإسلام والجيش اللبناني وتستخدم فيها شتى أنواع الأسلحة.

وقد حاولت مجموعة من عناصر فتح الإسلام التسلل إلى الجهة الجنوبية للمخيم إلا أن وحدات الجيش تمكنت من قتل أفرادها.
وقام الجيش بعملية تمشيط بمساندة الدبابات والمروحيات في محيط الحي البحري للمخيم.

وأعلن عباس زكي ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان أن الوضع في المخيم يزداد تعقيداً. وأكد زكي أن الجيش اللبناني لديه الخطط الكفيلة لحل الأزمة في المخيم.

من ناحية أخرى، ينتظر أن تعلن رابطة علماء فلسطين موقفا من المساعي الجارية لحل الأزمة في مخيم نهر البارد حيث رجحت بعض المعلومات أن تعلن تعليق الوساطة التي بدأتها في هذا الصدد.
XS
SM
MD
LG