Accessibility links

logo-print

الجنرال فيل يؤكد اكتمال قوات المساندة المطلوبة لعملية أمن بغداد


قال الجنرال جوزيف فيل قائد القوات المتعددة الجنسيات في بغداد والمناطق المحيطة بها إن قوات المساندة المطلوبة لعملية أمن بغداد قد اكتملت. وأضاف أنها تنفذ مع القوات العراقية عمليات في أماكن لم تكن منتشرة فيها بشكل مستمر مثل العامرية والأعظمية والرشيد والمنصور.

وأضاف فيل في مؤتمر صحافي عقده من مقر قيادته في بغداد أن القوات الأميركية العراقية المشتركة تحرز تقدما، وقال:

"إن عملياتنا المشتركة مع قوات الأمن العراقية في كل أحياء العاصمة بغداد تحرز تقدماً نحو تحقيق أمن ثابت ومستمر."

لكن الجنرال فيل اعترف بأن العدو يقوم بعمليات انتقامية، وقال:

"بالتأكيد يقاتل العدو بشراسة في بعض المناطق التي انتزعناها منه وحرمناه إياها وهو يستمر في ارتكاب العنف ضد الأبرياء ويجهد لاستمرار إشعال الفتنة الطائفية."

وشدد فيل على تجاوب أهالي العاصمة مع الجهود العراقية والأميركية وعمل فرق إعادة الإعمار التي تعمل على تحسين الظروف المعيشية والاقتصادية والحياة اليومية للعراقيين.


من جهته، نفى وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن تكون الوزارة وأجهزتها التقنية قد أعلنت عجزها عن حل مشكلة العبوات الناسفة التي تزرع على جوانب الطرق والتي تشير الإحصاءات إلى أنها السبب الأكبر للخسائر البشرية في صفوف القوات الأميركية.

وقال غيتس في مؤتمر صحفي في البنتاغون إن التواصل من السكان أثبت فاعليته في الحد من أخطار تلك العبوات.
"أحد الأمور التي رأيناها مفيدة جداً في تحديد أماكن زرع تلك العبوات الناسفة هو إقامة علاقات شخصية مع أهالي الأحياء والمناطق التي ضاق سكانها ذرعاً بالعنف واستعانوا بقوات التحالف لحمايتهم."

أضاف غيتس أن من نتائج تلك العلاقات كان العثور على مزيد من العبوات ومخابئ الأسلحة والذخائر. وقال إن التعاون مع السكان في محافظة الانبار أتاح لقوات التحالف العثور على 70 في المئة من العبوات الناسفة.

كذلك أشار غيتس إلى التقدم التكنولوجي في مكافحة تلك العبوات حين تحدث عن التقدم في تصنيع آلية جديدة متينة التصفيح ومزودة بوسائل تكنولوجية متقدمة.

وأكد غيتس أن العبوات الناسفة بدأت تطرح مشكلة في أفغانستان وتوقع أن تتوسع إلى مناطق نزاع أخرى.
XS
SM
MD
LG