Accessibility links

باكستان تنفي تقريرا لحلف الأطلسي يتهمها بالتعاون مع طالبان أفغانستان


نفت باكستان الأربعاء قيامها بدور مزدوج في أفغانستان، كما اتهمها تقرير لحلف شمال الأطلسي صدر الأربعاء يؤكد أن أجهزة الاستخبارات الباكستانية تقدم الدعم لعناصر طالبان أفغانستان، ووصفت تلك الاتهامات "بالتافهة".

وأكدت وزيرة الخارجية الباكستانية هينا رباني خار في مؤتمر صحافي في العاصمة كابل التي وصلتها للقاء نظيرها الأفغاني زلماي رسول والرئيس حميد كرزاي، أنه ليس لباكستان أي أهداف خفية في أفغانستان.

وفي محاولة لاحتواء الاستياء الذي أبدته إسلام أباد، صرح المتحدث باسم قوات ايساف كارسن جاكوبسون بأن التقرير مكوّن من مجموعة آراء وأفكار أدلى بها سجناء من طالبان، ودعا إلى عدم استخلاص أى نتائج منه.

وأضاف "الوثيقة السرية التي محل النقاش هي عبارة عن تجميع لعدد من التحقيقات مع آلاف المعتقلين من طالبان. إنها في الأساس من وثائق التحقيق وأقوالهم الأولية بعد الاعتقال".

وأوضح جاكوبسون "لقد استجوبنا عددا منهم، وهذه التحقيقات هي ما تم البناء عليه في هذا التقرير، لذا لا نرى أي سبب يجعلنا نأخذ بنتائج هذه التحقيقات لمراجعة مواقفنا".

من جانبه، وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية عبد الباسط تقرير حلف شمال الأطلسي الذي يتهم الأجهزة الأمنية الباكستانية بالتعاون مع حركة طالبان بأنه "لا يستحق الرد عليه، ولا يستند إلى أي أدلة"، وفقا لما نقله عنه مراسل "راديو سوا" صادق بلال في إسلام أباد.

طرد بداخله جمرة خبيثه

من جهة ثانية، كشفت مصادر أمنية باكستانية عن العثور على طرد بداخله كمية صغيرة من الجمرة الخبيثة أرسلت إلى مكتب رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني.

وأفاد مراسل "راديو سوا" صادق بلال في إسلام أباد بأن المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء أكرم شاهدي قال إن طاقم الأمن اشتبه بطرد وأرسله إلى المختبر تبين احتواءه على الجمرة الخبيثة "انثراكس".

وعلى صعيد آخر، قتل ما لا يقل عن 20 مسلحا في منطقة أورغيزي القبلية المحاذية لأفغانستان في قصف بطائرات باكستانية استهدفت مواقع المسلحين.

XS
SM
MD
LG