Accessibility links

بريطانيا تعين سفيرا في الصومال وهيغ يقوم بزيارة مفاجئة لمقديشو


أجرى وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الخميس محادثات مع الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد، وذلك خلال زيارة مفاجئة قام بها إلى مقديشو استمرت عدة ساعات.

وعقب المحادثات، قال هيغ في مؤتمر صحافي إنه سعيد بالزيارة التي رافقه فيها السفير البريطاني الجديد لدى الصومال والذي قدم أوراق اعتماده إلى الرئيس الصومالي.

وأضاف هيغ "أنا سعيد بوجودي في مقديشو في أول زيارة لوزير خارجية بريطاني منذ عشرين عاما، كما أنني سعيد جدا بقدوم السفير البريطاني لدى الصومال (مات بو) الذي قدم أوراق اعتماده إلى الرئيس وهي أول مرة يعود فيها السفير البريطاني إلى الصومال منذ 20 عاما".

وقال ناطق باسم السفارة البريطانية في كينيا لوكالة الصحافة الفرنسية إن السفير الجديد لدى مقديشو سيظل في كينيا في الوقت الراهن لأسباب أمنية.

من جهة أخرى، صرح هيغ بأن الرئيس شريف أحمد وافق على حضور مؤتمر حول الصومال تستضيفه بريطانيا نهاية الشهر الجاري، وأضاف: "أجرينا مباحثات إيجابية مع الرئيس الصومالي الذي نشكره على مواقفته المجئ إلى مؤتمر لندن الذي سينعقد في الـ23 من فبراير/شباط الحالي وسيرأسه رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بمشاركة زهاء خمسين دولة ومنظمة عالمية يريدون جميعا مساعدة الصومال".

وقال هيغ إن الصومال يمر بمرحلة مهمة للغاية وأن بريطانيا بالإضافة إلى المنظمات الدولية الأخرى تسعى جاهدة من أجل إعادة الاستقرار إليه، مشيرا إلى أن "بريطانيا واحدة من أكبر الداعمين اقتصاديا للصومال وقوات الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام (أميصوم).

طرد الشباب من بلدة بدادى

ميدانيا، أعلنت كينيا أن قواتها تمكنت من فرض سيطرتها على بلدة بدادى في إقليم جوبا السفلى جنوبي الصومال بعد تراجع مسلحي حركة الشباب المتشددة التي كانت تسيطر عليها.

وقال المتحدث باسم الجيش الكيني إيمانويل شير شير في تصريح للصحافيين إن "الجيش الكيني ومليشيا راس كمبوني الصومالية استولت على البلدة " دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

كما أكد المتحدث باسم مليشيا رأس كمبوني الموالية للحكومة الصومالية عبدالناصر سيرار سيطرة الجيش الكيني برفقة مقاتلي جماعته على البلدة، مضيفا "سنواصل القتال وسنزحف باتجاه مدينة كسمايو، أكبر معاقل حركة الشباب".

من جهة أخرى، أغارت طائرات كينية مساء الأربعاء على بلدة هوسنغو دون معرفة الخسائر الناجمة عنها، فيما أفاد سكان بأن القوات الكينية تقوم بتحركات عسكرية في المناطق الحدودية.

توغل إثيوبي

وتفيد الأنباء من إقليم جدو بأن مئآت من القوات الإثيوبية عبرت بلدة لوق الواقعة بين البلدين باتجاه إقليم باي الخاضع لسيطرة لحركة الشباب.

وكانت قوات إثيوبية وأخرى صومالية قد استولت في ديسمبر/كانون الأول الماضي على مدينة بلدوين بإقليم هيران بعد طرد مسلحي الشباب الذين كانوا يديرون المدنية خلال السنوات الثلاث الماضية.

أسف الصليب الأحمر لحظر جهوده

في سياق آخر، أكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الخميس أنها ملتزمة بتقديم مساعدتها للصومال، غير أنها أعربت عن أسفها لقرار متمردي حركة الشباب حظر أنشطتها في المناطق التي تقع تحت سيطرتهم.

وقالت المنظمة في بيان إن أكثر من 1.2 مليون شخص في وسط وجنوب الصومال استفادوا بموجب الاتفاق السابق مع الشباب، من حصص غذائية لمدة شهر بين يونيو/حزيران وديسمبر/كانون الأول 2011.

وأعلن متمردو حركة الشباب الموالون لتنظيم القاعدة في بيان يوم الاثنين قرارهم وقف العقد مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، متذرعين بأن "المنظمة وزعت مواد غذائية فاسدة واتهمت مقاتليهم من غير وجه حق بأنهم عرقلوا عمليات توزيع المواد الغذائية".

جدير بالذكر أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وهي إحدى المنظمات الإنسانية النادرة التي لا تزال تعمل في مناطق بجنوب ووسط الصومال التي يسيطر عليها الشباب، أعلنت الشهر الماضي تعليق عمليات توزيع المواد الغذائية في تلك المناطق بعد وقف 140 شاحنة مساعدات مخصصة لـ240 ألف شخص في مناطق غلغادود وشابيل الوسطى وهي إحدى ثلاث مناطق صومالية لا تزال في حالة مجاعة، بحسب الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG