Accessibility links

logo-print

مسؤول إسرائيلي: الأمم المتحدة تعتبر مزارع شبعا لبنانية وتطالب إسرائيل بالانسحاب منها


نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول إسرائيلي رفض الكشف عن اسمه قوله إن الأمم المتحدة طلبت من إسرائيل الانسحاب من مزارع شبعا الواقعة على المثلث الحدودي بين لبنان وإسرائيل وسوريا، معتبرة للمرة الأولى أن هذه المنطقة تابعة للبنان وليس لسوريا.

وأشار المسؤول إلى أن الأمم المتحدة وجهت رسائل إلى إسرائيل في الأسابيع الماضية تتعلق باستنتاجات وصل إليها أحد خبراء الخرائط التابعين للمنظمة الدولية واعتبر فيها أن مزارع شبعا تخص لبنان وليس سوريا.

غير أن صحيفة هآرتس نقلت عن مصادر إسرائيلية رسمية قولها إن الحكومة لم تتلق أي طلب بهذا الخصوص من الأمم المتحدة.

من جهته قال مسؤول في الأمم المتحدة في القدس للوكالة إن خبير الخرائط يتابع عمله وسيتوجه إلى المنطقة خلال فترة قصيرة، مؤكدا أن الأمم المتحدة لم تطلب من الحكومة الإسرائيلية نقل السيطرة على مزارع شبعا إلى الأمم المتحدة.

بدوره اعتبر المسؤول الإسرائيلي أن خبير الخرائط تجاهل عدة وقائع، مشيرا إلى أن مزارع شبعا اعتبرت على الدوام كجزء من الأراضي السورية.

وتحتل إسرائيل هذه المنطقة التي تبلغ مساحتها 25 كيلومترا مربعا منذ حرب عام 1967 حين احتلت الدولة العبرية هضبة الجولان ثم أعلنت ضمها لاحقا.
وكان لبنان قد أعلن سابقا أن هذه المزارع تشكل جزءا من أراضيه بموافقة سوريا.

ومزارع شبعا كانت تشكل أساسا لاستمرار حزب الله الشيعي اللبناني في القتال ضد الدولة العبرية بعد انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان في العام 2000.

وأشار المسؤول الإسرائيلي: "إن استنتاجات خبير الخرائط تشكل تغييرا كبيرا يطرح مشاكل. فحتى الآن كان حزب الله يثير هذه المسألة عبر التأكيد أن هذه المنطقة تخص لبنان وفجأة أصبحت ملفا دوليا".

وأضاف أن تقريرا عرضه الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان واعتمده مجلس الأمن الدولي قبل الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان عام 2000، أشار إلى أن مزارع شبعا سورية، على حد قوله.

ورفضت إسرائيل اقتراحا يهدف إلى نقل هذه المنطقة لسيطرة الأمم المتحدة.

واعتبر المسؤول الإسرائيلي أن نقل أرض بدون اتفاق ثنائي، أمر غير قائم، مضيفا: "نحن مستعدون لتسليم هذه المنطقة إلى لبنان في إطار اتفاق مع هذا البلد".
XS
SM
MD
LG