Accessibility links

logo-print

واشنطن تندد بغارات الجيش السوداني ضد المدنيين


نددت الولايات المتحدة بشدة بقصف القوات المسلحة السودانية للسكان المدنيين في ولايتي جنوب كوردفان والنيل الأزرق.

وقال البيت الأبيض، في بيان أصدره أمس الخميس، إن الغارات الجوية على المدنيين غير مبررة وغير مقبولة، مضيفا بأن هجمات مثل هذه تشكل انتهاكا للقانون الدولي، وتعقد الأزمة المستمرة في الولايتين.

وشدد البيان على أن الولايات المتحدة تبقى قلقة جدا إزاء القتال المستمر هناك، وعدم وصول المساعدات الإنسانية إلى جنوب كوردفان والنيل الأزرق، الأمر الذي يتسبب في معاناة إنسانية كبيرة وموت، ونزوح.

وحث البيت الأبيض الحكومة السودانية على السماح الفوري وغير المشروط بوصول المساعدات إلى السكان المدنيين المحتاجين إليها في تلك المناطق.

وأشار البيت الأبيض إلى أن أكثر من نصف مليون شخص تضرروا بفعل ذلك النزاع.

يشار إلى أن المعارك تستعر منذ الصيف في جنوب كردفان الولاية النفطية الوحيدة في السودان منذ انفصال جنوب السودان، وفي النيل الأزرق وهي ولاية ثانية واقعة عند الحدود الجديدة، إذ يسعى الحكم في الخرطوم إلى فرض سلطته في حين قاتل قسم من سكان هاتين الولايتين إلى جانب السودانيين الجنوبيين خلال الحرب الأهلية السابقة بين الشمال والجنوب.

وبحسب الأمم المتحدة فإن مئات آلاف الأشخاص نزحوا أو تضرروا بشكل كبير جراء هذا النزاع.

وكشف لاجئون عن حالات نقص في المواد الغذائية عند مستويات خطيرة في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون.

وترفض الخرطوم السماح للأمم المتحدة والعمال الإنسانيين الأجانب بالوصول إلى هذه المناطق، وتتحدث عن أسباب أمنية.

وهذا الأمر يمنع الحصول على معلومات من مصدر مستقل عن المعارك. ‏

XS
SM
MD
LG