Accessibility links

logo-print

هبوط حاد للبورصة المصرية على خلفية أحداث بورسعيد


هوت البورصة المصرية بشكل حاد خلال تعاملات أمس الخميس، جلسة نهاية الأسبوع، متأثرة بالأحداث التي شهدتها مدينة بورسعيد، لتكسر موجة صعود قوية بدأتها الأسبوع الماضي.
وسيطر الخوف والهلع في اللحظات الأولى من الجلسة على جموع المستثمرين، ما أدى إلى عمليات بيع مكثفة للأسهم لتفقد 4.6 في المئة خلال النصف ساعة الأولى، لكن قوى شرائية من قبل المستثمرين المصريين قلصت تلك الخسائر.
وأغلق المؤشر الرئيسي لسهم egx30 منخفضا 2.2 في المئة بعد أن فقد 103 نقاط، فيما انخفض مؤشر الأسعار بنحو3.4 في المئة وظلل اللون الأحمر شاشات التداول بعد هبوط أسعار إغلاق 167 ورقة مالية في مقابل صعود 10 ورقات مالية أخرى.
وبلغت التعاملات الإجمالية 592.8 مليون جنيه، بينما فقدت الأسهم 6 مليارات جنيه من قيمتها السوقية جراء الهبوط.
وتحول اتجاه المستثمرين الأجانب والعرب للبيع وسط مخاوفهم من استمرار التوترات وحدوث انفلات أمني.
وتدخل البورصة المصرية في إجازة اعتبارا من الجمعة، وتعود للتداول الاثنين المقبل، بعد إجازة المولد النبوي.
XS
SM
MD
LG