Accessibility links

logo-print

المعارضة الكويتية تحقق فوزا كبيرا في انتخابات مجلس الأمة


حققت المعارضة الكويتية فوزا كبيرا في انتخابات مجلس الأمة وحصدت 34 مقعدا من أصل 50، فيما لم يسجل فوز أي من المرشحات إلى البرلمان، وخسر الليبراليون عدداً من مقاعدهم بحسب النتائج الرسمية.

وقالت مصادر صحافية إن ما يسمى بالتيار السلفي وتيار الإخوان المسلمين حققا الانتصار الأبرز في الانتخابات إذ باتا يسيطران على 23 مقعدا مقارنة بتسعة في مجلس الأمة السابق.

وأظهرت نتائج الانتخابات أن المعارضة فرضت سيطرتها بشكل كامل على قرار المجلس، إذ باتت قادرة على تجاوز تأثير تصويت الوزراء غير المنتخبين البالغ عددهم 15 وزيرا، وهم يتمتعون بموجب الدستور بحق التصويت في مجلس الأمة شأنهم شان النواب.

وعلى النقيض من انتخابات عام 2009، لم تفز أي مرشحة في انتخابات الخميس.

وقد طالب تقرير لجنة مراقبة الانتخابات الكويتية الحكومة بأن تقدم لمجلس الأمة الجديد تشريعا يخصص مقاعد للمرأة، لافتا إلى ضرورة تطوير آلية الانتخابات المقبلة من خلال أحزاب وتعددية سياسية حتى يتم القضاء على النعرات القبلية والطائفية والمال السياسي.

وكانت نتائج الانتخابات التي أعلنت الجمعة قد أظهرت فشل 24 مرشحة في الوصول إلى مجلس الأمة الكويتي وسط تفوق مرشحي المعارضة.

واشنطن تهنئ الكويتيين

من ناحية أخرى، هنأت الولايات المتحدة أمس الجمعة الكويتيين على إجراء انتخابات تشريعية حرة ونزيهة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر "نهنئ الشعب الكويتي والحكومة لإكمالهم النهج الديموقراطي والمؤسساتي للكويت من خلال إجراء الانتخابات التشريعية التي جرت أمس".

وأضاف تونر في لقائه الصحافي اليومي "المعلومات الأولى الواردة تظهر أن هذه الانتخابات كانت حرة ونزيهة، نهنئ إذا الكويتيين على هذا العمل الجيد".

وردا على سؤال حول إمكانية فرض الإسلاميين حكم الشريعة، أجاب تونر أن الولايات المتحدة لن تحكم من خلال المظاهر.

XS
SM
MD
LG