Accessibility links

logo-print

كلينتون تحذر من أن واشنطن ستعيد النظر في المساعدات التي تقدمها لمصر


عبرت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون عن قلق بلادها العميق ازاء حملة الدهم التي تعرضت لها منظمات المجتمع المدني في مصر.

وقالت في ختام لقاء مع نظيرها المصري محمد عمر على هامش مؤتمر للامن يعقد في ميونخ إلى استمرار الازمة مع مصر بشأن قضية المنظمات الاميركية غير الحكومية وحذرت من أن الولايات المتحدة ستعيد النظر في المساعدات التي تقدمها لمصر.

وقد منعت السلطات المصرية الشهر الماضي عددا من الاميركيين ممن يعملون بتلك المنظمات من مغادرة مصر بعدما كانت القوى الامنية قد داهمت مكاتب منظمات المعهد الجمهوري الدولي والديموقراطي الوطني وفريدوم هاوس الاميركية وكلها تدعم الديموقراطية، استنادا الى مزاعم بتلقيها تمويلا اجنبيا غير شرعيّ.

مجلس الشعب يناقش أحداث بورسعيد

وفي الشأن المصري أيضا، شدد المجلس الاعلى للقوات المسلحة في مصر على أن القوات المسلحة لن تسمح لمن يكرهون مصر باستمرار الوقيعة بين شباب الثورة والجيش والشرطة".

وقالت صحيفة الاهرام في عددها الصادر السبت إن المجلس عبر على صفحتة الرسمية على" فيس بوك" يوم السبت أن ذلك هو الهدف الاسمى والجائزة الكبرى التي يحلم بها كارهي مصر والمتاجرين بظروفها الحرجة والراقصون على دماء الشهداء من بعض السياسيين والإعلاميين والذين كشفوا عن حقيقتهم في خضم هذه الأحداث، الذين يريدون انهيار الشرطة واقتحام وزارة الداخلية حتى يتم تدمير الأمن تماماً ويأتي الدور على القوات المسلحة وتنهار مصر.

واضاف المجلس الاعلى للقوات المسلحة " نقول لكل شيء نهاية، والنهاية باتت قريبة، ولشباب الثورة الشرفاء نقول أوقفوا هذا المخطط وعودوا إلى ميدان التحرير وتظاهروا وعبروا عن رأيكم كما تشاءون، ومجلس الشعب يتولى حالياً قضية بورسعيد ولن يفرط أو نفرط في حقوق شهدائنا ، ولكن أنقذوا مصر من الفوضى، ونحن مع الشرفاء من شباب الثورة".

وأردف المجلس قائلا " لن تسقط مصر وسيكون حسابنا عسيرا مع كل من امتدت يده لتحرق مصر.

اقتراح بتقديم موعد انتخابات الرئاسة

من ناحية أخرى، قال المتحدث الرسمي باسم المجلس الاستشاري في مصر محمد الخولي ان الاجتماع الطارىء للمجلس يوم السبت تناول مقترحات بتقديم موعد فتح باب الترشح لرئاسة الجمهورية ، ليكون في الـ 23 من شهر فبراير/ شباط الجاري أي عقب انتهاء انتخابات الشورى مباشرة، وذلك لبث الطمأنينة لدى الرأى العام حول نية المجلس العسكري نقل السلطة في الموعد المحدد.

وأضاف أن المجلس ناقش توصية بإعتقال كافة أعضاء أمانة السياسات في الحزب الوطني المنحل الواردة أسماؤهم في التحقيقات الخاصة بأعمال العنف وكذلك رموز النظام السابق التي ترد اسماءهم في أي أعمال شغب.

ودعا المجلس في اجتماعه السبت إلى إعلان النتائج التي توصلت اليها لجان تقصي الحقائق في جميع أعمال العنف التي شهدتها مصر بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير من العام الماضي وحتى الان.
XS
SM
MD
LG