Accessibility links

logo-print

السلطات التونسية تعيد فتح معبر راس جدير مع ليبيا



أفادت وكالة انباء تونس افريقيا للأنباء الرسمية أن السلطات التونسية عززت تدابيرها الامنية عند معبر راس جدير الحدودي بين تونس وليبيا والذي اعيد فتحه السبت بعد أن اغلق لوقت قصير لاسباب امنية.

وقالت الوكالة إن النشاط العادي لمعبر راس جدير الحدودي بالنسبة لعبور المسافرين والبضائع في الاتجاهين التونسي والليبي استؤنف صباح السبت.

وأضافت أن قرار استئناف نشاط المعبر جاء على اثر وصول تعزيزات امنية هامة من الجانب التونسي.

وكان المتحدث باسم الرئاسة التونسية قد أعلن الجمعة أنه تم اغلاق معبر راس جدير الحدودي بين تونس وليبيا من الجهة التونسية بسبب تدهور الوضع الامني ولتفادي تهريب الاسلحة إلى تونس.

وأكد عدنان منصر أن "الامن ليس قضية بلد بمفرده وينبغي أن يكون موضع تعاون ثنائي واقليمي متزايد"، مشيرا إلى أن الرئيس التونسي المنصف المرزوقي اثار هذه المسألة في القمة الاخيرة للاتحاد الافريقي في اديس ابابا.

وجاء اغلاق معبر راس جدير اثر مواجهات مسلحة الاربعاء والخميس قرب ولاية صفاقس في جنوب شرق تونس قرب الحدود مع ليبيا.

وقد قتل شخصان واعتقل ثالث بعد ملاحقة وتبادل للنار مع قوات الامن التي اصيب خلالها اربعة من عناصرها.

وتحدثت الصحف التونسية عن فرضية شبكات سلفية جهادية أو اشخاص مرتبطين "بجماعة سليمان" التي يشتبه في ارتباطها بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.

وقال مصدر أمني تونسي إن الوضع في المعبر يبقى في حالة غير مستقرة نظرا لعدم عودة الهيكل النظامي الليبي إلى المعبر ومواصلة الثوار تسييره.
XS
SM
MD
LG