Accessibility links

خيبة أمل في تونس بعد الخروج من كأس إفريقيا


عبر مدرب المنتخب التونسي سامي الطرابلسي عن خيبة أمله من خروج منتخب بلاده من الدور ربع النهائي للنسخة الثامنة والعشرين لكأس الأمم الإفريقية لكرة القدم، بعد خسارته أمام منتخب غانا 2-1، إثر خطأ من الحارس أيمن المثلوثي.

وقال الطرابلسي في المؤتمر الصحافي عقب المباراة "إنها خيبة أمل كبيرة، ليس لدي ما أعيب على اللاعبين على الرغم من أنه كان على بعضهم التحكم أكثر في الأعصاب وتجنب تشنج الأعصاب في الشوطين الإضافيين".

وأضاف الطرابلسي قائلا "المنتخب التونسي لا يستحق الخسارة قدم اللاعبون أفضل ما لديهم وتمكنوا من فرض السيطرة على منتخب غاني قوي. اللوم الوحيد الذي يمكن أن يوجه إلى اللاعبين هو لعبهم بتشنج خاصة في الوقت الإضافي ما حرم الفريق من إمكانية العودة في النتيجة في الشوط الإضافي الثاني".

أما حارس المرمى أيمن المثلوثي صاحب الخطأ الفادح الذي استغله اندريه ايوو وسجل هدف الفوز لغانا، فقال "من المؤسف أن يخرج المنتخب التونسي من هذا الدور، كان المنتخب قادرا على بلوغ الدور نصف النهائي على الأقل".

وأضاف المثلوثي "أتحمل مسؤولية الهدف الثاني إنها أخطاء يرتكبها حراس مرمى كبار"، مشيرا إلى أن "منتخبنا يملك مستقبلا واعدا".

في المقابل، قال مساعد مدرب غانا جويسي ابياه "كانت مباراة صعبة جدا، كنا نعرف قوة المنتخب التونسي وبالتالي لم نفاجأ بتألقه، المهم بالنسبة لنا كان هو التأهل إلى نصف النهائي".

وكان المنتخب التونسي قد خسر مباراته أمام غانا بعد مباراة ماراثونية امتدت لشوطين إضافيين، بعد انتهاء وقتها الأصلي بتعادل المنتخبين بهدف لكل منهما.

وقد جاء فوز المنتخب الغاني في الدقيقة 11 من الشوط الإضافي الأول بعد خطأ للحارس التونسي الذي حاول إمساك الكرة بينما كانت في طريقها إلى خارج المرمى، لتسقط من يده أمام أندريه أيو، لاعب "مرسيليا" الفرنسي، الذي لم يتردد في إيداعها داخل الشباك.

XS
SM
MD
LG