Accessibility links

logo-print

مخاوف من سرقة قطع ثمينة من سفينة "كوستا كونكورديا" في إيطاليا


تفاقمت حدة المخاوف من إمكانية إقدام اللصوص على اقتحام السفينة "كوستا كونكورديا" التي جنحت منتصف شهر يناير/كانون الثاني الماضي قبالة الشواطئ الإيطالية لسرقة ثروات وكنوز فنية ثمينة نظرا لأن التحقيقات حول ملابسات غرق السفينة مازالت جارية ولم تنته بعد، حسب ما ذكرته وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وذكرت صحفية محلية إيطالية أن الخبراء يؤكدون أن السفينة لا تزال تحمل على متنها نحو 6 آلاف عمل فني إلى جانب لوحات فنية من بينها مجموعة من النقوش اليابانية تعود إلى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر تتضمن 16 لوحة للرسام الياباني الشهير هوكوساي .

وبالرغم من الحراسة المشددة التي تخضع لها السفينة وموجة الصقيع غير المسبوقة التي تجتاح أوروبا حاليا، إلا أن الخبراء لا يستبعدون قيام مغامرين من الباحثين عن الأشياء الثمينة بسرقة اللوحات الفنية التي لا تقدر بثمن من على متن السفينة.

وأوضحت التقارير أن السفينة تحمل على متنها أيضا مجوهرات وأطباق كريستال تعود إلى القرن التاسع عشر مصنوعة في مقاطعة بوهيميا بجمهورية تشيتكا الحالية.

وكانت السفينة قد انقلبت بعد أن ارتطمت بصخرة وترقد الآن على أحد جانبيها في المياه على رصيف بحري على بعد 20 مترا قبالة سواحل جزيرة جيليو الصغيرة.

XS
SM
MD
LG