Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

نتانياهو: عباس بتوقيعه المصالحة مع حماس يكون قد نبذ درب السلام


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين انه على الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاختيار بين المصالحة مع حماس أو "طريق السلام مع إسرائيل".

وقال نتانياهو خلال اجتماع لوزراء الليكود في تصريحات وزعها مكتبه "إذا طبق أبو مازن - الرئيس الفلسطيني ما تم التوقيع عليه اليوم في الدوحة فانه يكون اختار نبذ درب السلام بالانضمام إلى صف حماس" وذلك بعد توقيع اتفاق بين عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في الدوحة لتطبيق اتفاق المصالحة.

وتابع نتانياهو متوجها إلى الرئيس الفلسطيني "إما السلام مع حماس أو السلام مع إسرائيل، لا يمكن الحصول على الاثنين معا". وأضاف أن "حماس لم تقبل أدنى الشروط التي حددتها الأسرة الدولية، وليس فقط لا تعترف بإسرائيل والاتفاقات الموقعة وإنما لم تنبذ الإرهاب أيضا".

عباس يتفق على رئاسة حكومة توافقية

ويذكر أن حركتي فتح وحماس اتفقتا الاثنين في الدوحة على تولي عباس رئاسة حكومة انتقالية توافقية تشرف على اجراء انتخابات وسط تأكيدات من الطرفين على الجدية في المضي قدما لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

كما اتفق الطرفان على "عقد الاجتماع الثاني للجنة تطوير وتفعيل منظمة التحرير بتاريخ 18 فبراير/شباط في القاهرة".

وتعثرت المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ سبتمبر/أيلول 2010 بسبب انتهاء العمل بأمر مؤقت لتجميد البناء في المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية ورفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تمديده.

ويصر الرئيس الفلسطيني انه لن يعقد أي محادثات حتى تقوم إسرائيل بوقف البناء الاستيطاني وتوافق على إطار واضح للمفاوضات على حدود عام1967 .

وعقدت "لقاءات استكشافية" الشهر الماضي في الأردن بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي كان آخرها في 25 من يناير/كانون ثاني ولم تسفر عن نتائج ملموسة.

عباس: لم نوقع من أجل التوقيع

وقال عباس في معرض تعليقه على التوقيع على الاتفاق مع حماس إن هناك نية حقيقية من أجل تنفيذ المصالحة.

وأضاف "نحن لم نوقع هذا من أجل التوقيع ولم نوقعه من أجل النشر والإعلام وإنما وقعناه من أجل التطبيق سواء فيما يتعلق بالانتخابات وفيما يتعلق بالحكومة وفيما يتعلق بالمصالحة الداخلية وفيما يتعلق بكل شيء بصرف النظر عما يجري حولنا من أمور صعبة، لكن نعتبر ان المصالحة الفلسطينية مصلحة وطنية حيوية فلسطينية وعربية."

مشعل: جادون في لأم الجراح

ورحب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بالمبادرة. وقال"نحن جادون ، نحن جادون. نحن الطرفين الفتحاوي والحمساوي ومعنا إن شاء الله كل القوى الفلسطينية والشخصيات الوطنية الفلسطينية في الداخل الخارج ، نحن جادون في لأم الجراح وإنهاء صفحة الانقسام."

حكومة كفاءات مستقلة

وبحسب النص الذي تلي خلال مراسم توقيع رسمية بالديوان الأميري في الدوحة، فانه تم الاتفاق على "تشكيل حكومة التوافق الوطني الفلسطينية من كفاءات مهنية مستقلة برئاسة الرئيس محمود عباس تكون مهمتها تسهيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية والبدء بإعمار غزة".

وشدد الاتفاق على "الاستمرار بخطوات تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية من خلال إعادة تشكيل المجلس الوطني بشكل متزامن مع الانتخابات الرئاسية والتشريعية".

كما اتفق الطرفان على "عقد الاجتماع الثاني للجنة تطوير وتفعيل منظمة التحرير بتاريخ 18 فبراير/شباط في القاهرة".

إلى ذلك، أكد الاتفاق على "استمرار عمل اللجان التي تم تشكيلها وهي لجنة الحريات العامة المكلفة بمعالجة ملفات المعتقلين والمؤسسات وحرية السفر وعودة الكوادر إلى قطاع غزة وجوازات السفر وحرية العمل، ولجنة المصالحة المجتمعية".

اجتماع لجميع الفصائل

وأعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد الاثنين أن الإعلان الرسمي والنهائي عن الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة الرئيس محمود عباس سيتم في 18 فبراير/ شباط الجاري في القاهرة.

وقال الأحمد الذي يترأس وفد حركة فتح للمصالحة مع حماس لوكالة الأنباء الفرنسية في اتصال من الدوحة "يوم 18 من الشهر الجاري سيتم الإعلان النهائي في القاهرة عن تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الرئيس عباس خلال اجتماع اللجنة القيادية لمنظمة التحرير التي ستشارك بها كافة الفصائل الفلسطينية بينها حركتا حماس والجهاد الإسلامي".

وتابع "بتقديري لن يكون هناك اي عقبات بل أزيلت كل العقبات الآن ولكن في القاهرة سيطلع الرئيس عباس كافة فصائل منظمة التحرير وكذلك حركة الجهاد الإسلامي وهم جميعا شركاء في اتفاق المصالحة الذي وقع في القاهرة، على الاتفاق ومن اليوم بدأنا الاتصال معهم جميعا لوضعهم في صورة الاتفاق".

ورأى الأحمد "أن اتفاق الدوحة على تشكيل الحكومة وبهذه السرعة هو تعزيز لاتفاق المصالحة وتمسك من حركتي فتح وحماس بإتمام المصالحة ويؤكد أن هناك إرادة على تذليل العقبات".

XS
SM
MD
LG