Accessibility links

logo-print

واشنطن تلوح مجددا بإمكانية تأثر مساعداتها لمصر بأزمة منظمات المجتمع المدني


أعلن البيت الأبيض يوم الاثنين أن الحملة المصرية ضد المنظمات غير الحكومية المؤيدة للديموقراطية يمكن أن تهدد العلاقات الأميركية-المصرية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن "تلك الأفعال يمكن أن تكون لها عواقب على برامج مساعدات الولايات المتحدة لمصر".

"دعوة لإعادة تقييم العلاقات"

في نفس الإطار، دعا السناتور الديموقراطي بين كاردن واشنطن إلى "إعادة تقييم" علاقاتها مع القاهرة في ضوء اعتزام السلطات المصرية محاكمة عشرات النشطاء المنادين بالديموقراطية من بينهم 19 أميركيا.

وقال المشرع الأميركي وهو عضو في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ في بيان له إن "هذه ليست طريقة يعامل بها حليف"، معربا عن اعتقاده بأن "الولايات المتحدة عليها أن تعيد تقييم وضع علاقاتها مع مصر خلال الفترة الانتقالية".

وأضاف كاردن أنه "من غير المقبول بتاتا أن تحاكم مصر نشطاء بتهم قضية التمويل غير المشروع لجمعيات أهلية" ناشطة في أراضيها، مشيرا إلى أن "هذه المنظمات التي دعمت نضال المواطنين المصريين للحصول على الديموقراطية والحرية، تستهدف من قبل النظام الانتقالي الذي يخشى التغيير"، حسبما قال.

وكانت الولايات المتحدة قد طلبت يوم الأحد توضيحات من مصر بعد إعلانها إحالة 44 شخصا بينهم مصريون وأجانب على محكمة الجنايات في قضية التمويل غير المشروع لجمعيات أهلية.

"قرار تصعيدي"

ومن ناحيته قال رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان ناصر أمين إن قرار إحالة النشطاء الحقوقيين على محكمة الجنايات" قرار تصعيدي يعرقل عمل الجمعيات الأهلية في مصر".

وأضاف أمين لـ"راديو سوا" أن "الإجراء تصعيدي وغير مبرر وعنيف تجاه منظمات تعمل لدعم الديموقراطية لاسيما وأن هذه المنظمات تعمل في مصر منذ فترة طويلة وبعلم السلطات المصرية".

من جهته قال رئيس مركز القاهرة لحقوق الإنسان بهي الدين حسن إن الحملة ضد منظمات حقوق الإنسان تمت بقرار سياسي وليس بسند قانوني، حسب تعبيره.

وأضاف حسن لـ"راديو سوا" أنه "من الصعب البحث عن تفسير قانوني لهذه الهجمات، ثم تصعيد الأمر وتوصيله إلى المحكمة سوى أنه على الأرجح له علاقة بالأجندة السياسية".

وقال إن "اقتحام مقار عدد من المنظمات المصرية والتحقيق مع العاملين والمسؤولين عنها جاء أيضا بسبب الدور النشيط الذي تلعبه منظمات حقوق الإنسان في مصر في كشف انتهاكات حقوق الإنسان بعد الثورة"، حسب قوله.
XS
SM
MD
LG