Accessibility links

logo-print

وزير الخارجية الإسرائيلي يبحث الملف الإيراني في واشنطن


بحث وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أمس الاثنين البرنامج النووي الإيراني مع السناتور الأميركي ريتشارد لوغار أحد الأعضاء النافذين في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي في اليوم الأول من زيارته لواشنطن، وفق ما أفاد مكتب البرلماني.

وقال المتحدث باسم لوغار أندي فيشر للصحافيين إن الجانبين توافقا على ضرورة استمرار تنفيذ العقوبات على إيران، مع مواصلة المساعي لإقناع روسيا والصين بالانضمام إلى القوى الغربية على هذا الصعيد.

كما ناقش الجانبان الربيع العربي والإرهاب بحسب فيشر.

ومن المقرر أن يجتمع ليبرمان اليوم الثلاثاء بوزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، بحسب برنامج وزعته وزارة الخارجية الأميركية.

عقوبات أميركية جديدة

من ناحية أخرى، أعلن البيت الأبيض أن تشديد العقوبات على النظام الإيراني جزء من السياسة الأميركية الرامية لزيادة الضغوط على طهران مع ترك الباب مفتوحا لحل دبلوماسي.

فقد وقع الرئيس أوباما أمس الاثنين مرسوما يشدد مرة جديدة العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي، وخصوصا عبر تجميد أي أرصدة أو مساهمة في أرصدة تابعة للحكومة الإيرانية في الولايات المتحدة.

وقال البيت الأبيض إن هذا المرسوم يستهدف خصوصا القطاع المالي الإيراني لاسيما البنك المركزي وأي مؤسسة مالية في البلاد، ويؤدي إلى سريان عقوبات سبق أن وردت في قانون تمويل البنتاغون الذي صادق عليه أوباما في 31 ديسمبر/كانون الأول.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن "هذه التدابير تؤكد تصميم الإدارة الأميركية على جعل النظام الإيراني يتحمل فشله في احترام الالتزامات الدولية".

وكان الرئيس أوباما قد أكد أن الولايات المتحدة لديها "فكرة جيدة عن مدى تقدم البرنامج النووي الإيراني، وقد استعدت منذ وقت طويل لأي عملية عسكرية محتملة".

وقال أوباما في مقابلة مع شبكة NBC الأميركية تم بث جزءها الثاني يوم الاثنين إن "إحدى الصعوبات تكمن في أن إيران نفسها منقسمة أكثر من ذي قبل، ومعرفة من يتخذ القرارات في لحظة ما هو أمر معقد".

وأضاف أوباما "لقد خططنا طويلا لمختلف الخيارات في الأعوام الأخيرة، ونحن مستعدون لتنفيذها إذا دعت الحاجة"، مؤكدا أن "حلا دبلوماسيا لهذه الأزمة لا يزال ممكنا".

XS
SM
MD
LG