Accessibility links

تجتاح موجة برد قارس القارة الأوروبية، وحصدت أرواح المئات في شرق أوروبا.

وتسبب البرد القارس في تعطل خدمات النقل على نطاق واسع وترك الآلاف بلا كهرباء مع تحذيرات بان انخفاض درجة الحرارة سيستمر الأسبوع المقبل.

وتدنت درجات الحرارة لمستوى التجمد في شتى أنحاء أوروبا صوب الغرب في حين حذرت المطارات الرئيسية من انه سيتم تأجيل أو إلغاء خدماتها.

وقال ستيفين كيتيس خبير الأرصاد الجوية في مكتب الأرصاد ببريطانيا إن من المتوقع استمرار هذه البرد القارس وامتداده لمناطق أخرى.

وأضاف "سيظل الجو باردا جدا ربما ليس تماما مثل درجات الحرارة الاستثنائية التي رأيناها في الأسبوع الماضي ولكنه سيظل باردا جدا".

وأشار إلى أنه ربما سيتحول بشكل غير مستقر على نحو متزايد عبر جنوب وشرق أوروبا ومن ثم فقد يؤدي لخطر سقوط ثلوج بالنسبة لايطاليا ونحو اليونان وحول دول البلقان.

وتأثرت شبكات النقل بشكل بالغ مع تحرك موجة البرد غربا مما دفع إلى تحذيرات من الطقس السيئ في معظم أنحاء فرنسا وبريطانيا.

وأعلن مطار هيثرو، أكثر مطارات أوروبا ازدحاما انه ألغى نحو نصف خدماته العادية بعد سقوط جليد بلغ سمكه 15 سنتيمترا في أجزاء من انكلترا خلال الليل وهبوط درجات الحرارة إلى نحو عشر درجات مئوية.

واضطرت مطارات كثيرة أخرى في بريطانيا إلى إغلاق مدارجها خلال الليل وحذرت من حدوث مزيد من الارتباك في حين تأثرت خدمات القطارات وتوقفت الحركة في طرق السيارات قرب لندن مما اجبر قائدي السيارات على ترك مركباتهم.

وفي باريس غطى الجليد برج ايفل ومن المتوقع هطول مزيد من الثلوج لتسبب مشكلات للمطارات الرئيسية في العاصمة الفرنسية.

وارتفع عدد القتلى في فرنسا إلى خمسة بعد وفاة صبي عمره 12 عاما عقب سقوطه في بركة متجمدة في شرق فرنسا كما عثر على اثنين من المشردين متوفين.

في الوقت نفسه قال رئيس شركة الكهرباء الحكومية الايطالية إن الكهرباء انقطعت عن نحو 86 ألف ايطالي بعد سقوط أشجار على خطوط الكهرباء.

وقالت الشرطة الايطالية إن سوء الأحوال الجوية كان مسؤولا عن ي وفاة 13 شخصا من بينهم ثلاثة رجال توفوا بأزمات قلبية أثناء جرف الجليد.

وفي البوسنة، أعلنت السلطات حالة الطوارئ بعد أن أودت موجة البرد بحياة شخص سابع كما أدت الانهيارات الأرضية والرياح العاتية إلى عزل مئات القرى في المناطق الشرقية.

وبدورها أعلنت اليونان أيضا حالة الطوارئ في شبه جزيرة بيلوبونيس في غرب البلاد بعد أن تسببت الأمطار الغزيرة في فيضانات وغرق امرأة عمرها 82 عاما أثناء محاولتها الهروب من منزلها.

وأعلنت خدمات الطوارئ في اوكرانيا انه تم تسجيل تسع حالات وفاة أخرى نتيجة انخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر خلال الليل ليرتفع عدد القتلى إلى 131 من جراء موجة البرد المستمرة منذ تسعة أيام وهي اشد موجة شهدتها اوكرانيا منذ ست سنوات حيث هبطت درجات الحرارة إلى اقل من 33 درجة تحت الصفر في بعض المناطق.

وفي بولندا توفي ثمانية أشخاص آخرين ليرتفع عدد قتلى البرد القارس إلى 53.

وذكرت وكالة الأنباء المجرية أن البرد القارس تسبب أيضا في وفاة ثلاثة أشخاص على الأقل في المجر.

وتجمد خمسة أشخاص حتى الموت في ليتوانيا في مطلع الأسبوع مع انخفاض درجات الحرارة لأقل من 30 درجة مئوية تحت الصفر.

XS
SM
MD
LG