Accessibility links

logo-print

إقبال ضعيف على جولة الإعادة لانتخابات مجلس الشورى في مصر


شهدت جولة الإعادة من المرحلة الأولى لانتخابات مجلس الشورى في مصر إقبالا ضعيفا من الناخبين على غرار المرحلة الأولى التي لم تزد فيها نسبة الإقبال عن 15 بالمئة.

وشهدت محافظة شمال سيناء إقبالا ضعيفا على المقعدين الفرديين اللذين يتنافس عليهما أربعة مرشحين يمثلون حزبا الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، والنور السلفي .

كما تدور المنافسة في محافظة دمياط بين حزبي الحرية والعدالة والنور، وقامت القوات المسلحة بتأمين اللجان تأمينا كاملا بينما خلت اللجان تماما من الناخبين في بداية فتح اللجان.

وفى محافظة قنا بدأت عملية التصويت بجولة الإعادة لانتخابات مجلس الشورى بنظاميها القائمة والفردي في الثامنة من صباح الثلاثاء بمختلف اللجان الانتخابية علي مستوي المحافظة وسط إقبال ضعيف في الساعات الأولي.

وشهدت معظم اللجان تواجدا كثيفا من قبل الموكلين والمندوبين عن المرشحين والأحزاب. وتجري المنافسة خلال هذه الانتخابات بين حزبي الحرية والعدالة والنور اللذين استحوذا وحدهما على أكثر من 70 بالمئة من مقاعد مجلس الشعب، الغرفة الأولى في البرلمان المصري.

ووفقا لخريطة الطريق التي وضعها المجلس العسكري، يتعين على أعضاء مجلسي الشعب والشورى المنتخبين أن يجتمعا فور انتهاء الانتخابات البرلمانية لاختيار جمعية تأسيسية من مئة عضو في غضون ستة أشهر على الأكثر على أن تقوم هذه الجمعية بالانتهاء من إعداد دستور جديد للبلاد في مدة لا تتجاوز ستة أشهر أخرى.

إلا أن التطورات السياسية في البلاد وخصوصا المطالب المتصاعدة للحركات الشبابية الاحتجاجية بالتسريع بتسليم الحكم إلى سلطة مدنية قد تؤدي إلى تسريع عملية إعداد الدستور.

XS
SM
MD
LG