Accessibility links

logo-print

صندوق النقد الدولي: الأحداث السياسية في المنطقة سيكون لها انعكاسات سلبية على الأردن




توقع صندوق النقد الدولي الثلاثاء أن يشهد الاردن خلال 2012 نموا شبه مستقر مع توقع أن يصبح الوضع معقدا نتيجة عدم الاستقرار في المنطقة وازمة الديون في اوروبا.
وفي تقريره الاولي السنوي حول الاقتصاد الاردني توقع الصندوق أن يشهد الاردن نموا من 2.75 بالمئة في 2012 مقابل 2.5 بالمئة في عام2011.
وقال ان "التكهنات بالنسبة لعام 2012 باتت اكثر تعقيدا، نظرا للضغوط الاجتماعية المتنامية وزيادة عدم الاستقرار في المنطقة"، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
واعتبر الصندوق أن "معدل البطالة قد ارتفع بنحو 13 بالمئة في 2011 وسيواصل الارتفاع نتيجة توقعات النمو المعتدلة في الاردن".
واضاف الصندوق أن "الاحداث السياسية الاقليمية التي يتوقع ان تكون لها انعكاسات على الاردن قد تخلف عقبات سلبية على النشاط الاقتصادي بسبب انخفاض عائدات السياحة والاستثمارات الاجنبية المباشرة وغلاء اسواق رؤوس المال".
واعتبر أن أزمة الديون التي تعاني منها أوروبا"قد تؤثر بصورة غير مباشرة على الاردن وخصوصا من خلال انعكاساتها على صادارت النفط من المنطقة" والتي تشكل مصدرا مهما للمبادلات والدعم الخارجي وارسال الاموال من المغتربين والسياحة وتدفق الاستثمارات إلى الاردن.
وكانت المديرة العامة لصندوق الندق الدولي كريستين لاغارد قد التقت في واشنطن الشهر الماضي الملك عبدالله الثاني واكدت له "دعم صندوق النقد الدولي لجهود الاردن من اجل تبني سياسة وطنية تشجع النمو وتحقق الفائدة للجميع، وزيادة في الوظائف".


XS
SM
MD
LG