Accessibility links

دعوات لرفض العصيان المدني يوم 11 فبراير الجاري


حذر المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية في مصر الدكتور محمد سليم العوا من الدعوات التي انطلقت من طلاب الجامعات وعدد من القوى السياسية للعصيان المدني يوم الحادي عشر من فبراير/شباط الجاري، والتي وصفها بأنها ستوقف مسار التحول الديموقراطي السليم.
وقال العوا خلال المؤتمر الجماهيري الذي عقده في ختام برنامج زيارته لمحافظة أسوان، إن هؤلاء هم الطرف الثالث حسب تعبيره، لأنهم يريدون لمصر الفوضى والعودة إلى نقطة الصفر. ووجه العوا الدعوة إلى الشعب المصري لعدم الاستجابة لدعوات العصيان المدني واعتبرها مؤامرة تحاك ضد مصر.

في السياق ذاته، أكد شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في كلمة له مساء الثلاثاء أن تعطيل العمل محرم شرعا. وناشد شيخ الأزهر أبناء مصر ألا يعطلوا العمل ساعة واحدة، وأن يتمسكوا بأداء واجبهم نحو أنفسهم وأهليهم، ونحو وطنهم ومواطنيهم وخاصة في هذه الأيام التي تعرَّض فيها الاقتصاد المصري للضرر وذلك ردا على دعوة ناشطين للإضراب يوم الحادي عشر من فبراير/شباط الحالي احتجاجا على تعامل الداخلية مع المتظاهرين وعلى حكم المجلس العسكري.

يأتي هذا في وقت جدد رئيس حزب الحرية والعدالة، الدكتور محمد مرسي رفضه لدعوة الإضراب والعصيان المدني والذي يتزامن مع ذكرى تنحي مبارك العام الماضي.

وقال مرسي في بيان رسمي له الثلاثاء أن مصر لا تحتمل مزيدًا من تعطيل الأوضاع والإضرابات، مشيرا إلي أهمية الخروج من هذا الوضع المضطرب.

XS
SM
MD
LG