Accessibility links

سانتورم يحقق مفاجأة ويفوز بثلاث ولايات في انتخابات الحزب الجمهوري


فاز السناتور الأميركي السابق ريك سانتورم في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ولايات كولورادو وميزوري ومينيسوتا محققا بذلك مفاجأة بعد تصدر ميت رومني سباق الجمهوريين في ثلاث ولايات سابقة.

وفي مينيسوتا فاز سانتورم بنسبة 45 بالمئة من الأصوات، فيما جاء عضو مجلس النواب رون بول في المركز الثاني بنسبة 27 بالمئة وذلك في ضربة جديدة لرومني الذي حل ثالثا بفارق كبير وحصل على 17 بالمئة من الأصوات.

أما في كولورادو فكان السباق متقاربا وحسمه سانتورم بفارق خمس نقاط مئوية رغم توقعات سابقة بفوز رومني بهذه الولاية.

واختلف الحال كثيرا في ولاية ميزوري حيث حسم سانتورم الانتخابات بفارق 30 نقطة مئوية إذ حصل على نسبة 55 بالمئة من الأصوات مقابل نسبة 25 بالمئة لرومني.

وعن هذه النتائج قال مسؤول في البيت الأبيض رفض الكشف عن هويته لشبكة CNN، إن خسارة رومني لميزوري تحديدا تظهر أنه يعاني مشكلات لدى القاعدة المحافظة في الحزب الجمهوري.

ورجح المسؤول أن يكون رومني هو المرشح عن الحزب الجمهوري في نهاية السباق الانتخابي الذي سيمتد حتى شهر يونيو/حزيران القادم.

وبعد إجراء الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ثماني ولايات حتى الآن بما في ذلك الثلاث التي شهدت الانتخابات أمس الثلاثاء، فاز سانتورم حتى الآن في أربع ولايات ورومني في ثلاث ونيوت غينغريتش رئيس مجلس النواب الأسبق في واحدة.

وقد حقق رومني نصرا كبيرا في ولايتي نيفادا وفلوريدا الأسبوع الماضي، إلا أنه لم يبذل جهدا كبيرا في الحملة الانتخابية في مينيسوتا وميزوري وكان من المتوقع أن يفوز بسهولة في كولورادو.

وعلى الرغم من أن رومني مازال يملك ميزات قوية في تمويل وتنظيم حملته إلا أن نتائج الأمس تظهر حاجته إلى التركيز على التصدي للتحدي الذي يشكله سانتورم لدى القاعدة المحافظة في الحزب الجمهوري التي تنظر بتشكك نحو رومني.

كما يرى محللون أن هناك انقساما في صفوف الناخبين الجمهوريين حول مرشحهم الأفضل لمواجهة الرئيس باراك أوباما في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الجاري، ما قد يعزز من فرص فوز أوباما في هذه الانتخابات.

XS
SM
MD
LG