Accessibility links

logo-print

غالبية الأميركيين يؤيدون سياسات أوباما في مكافحة الإرهاب


كشف استطلاع للرأي العام أن معظم الأميركيين يؤيدون سياسات الرئيس باراك أوباما الخاصة بمحاربة الإرهاب لاسيما استخدام الطائرات بدون طيار لقتل المشتبه بأنهم إرهابيون.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته صحيفة واشنطن بوست وشبكة ABC أن 70 بالمئة من المشاركين يتفقون مع قرار أوباما إبقاء أبواب معتقل غوانتانامو في كوبا مفتوحة رغم تعهده بإغلاقه قبل نهاية عامه الأول في البيت الأبيض.

وقال 53 بالمئة ممن يصفون أنفسهم بأنهم ديموقراطيون ليبيراليون، و67 بالمئة من الديموقراطيين المعتدلين أو المحافظين إنهم يؤيدون قرار عدم إغلاق غوانتانامو.

وأظهر الاستطلاع أن 83 بالمئة من الأميركيين يؤيدون سياسة أوباما في استخدام الطائرات بدون طيار لقتل المشتبه بأنهم إرهابيون.

وأعرب 77 بالمئة من الديموقراطيين الليبيراليين عن تأييدهم لاستخدام الطائرات بدون طيار، مما يعني، بحسب واشنطن بوست، أن أوباما لن يدفع ثمنا سياسيا لقراراته خلال العام الجاري، الذي سيشهد إجراء الانتخابات الرئاسية التي يسعى أوباما للفوز بها للبقاء في البيت الأبيض لأربعة أعوام إضافية.

وذكرت الصحيفة أن أوباما يعتمد على تلك الطائرات أكثر من الرئيس السابق جورج بوش، مضيفة أن إداراة أوباما وسعت رقعة استخدام هذا النوع من الطائرات لتشمل مناطق خارج مناطق الحروب التي تخوضها الولايات المتحدة.

كما قالت واشنطن بوست إن نتائج الاستطلاع تسلط الضوء على المعضلة التي يواجهها حاكم ماساشوسيتس السابق ميت رومني، الذي يتصدر قائمة الجمهوريين الذي يسعون إلى الفوز بترشيح حزبهم لمنافسة أوباما، والذي يصف الرئيس الديموقراطي بأنه ضعيف في الخارج وأن جهوده لإنهاء حربي العراق وأفغانستان لها دوافع سياسية.

يشار إلى أن الاستطلاع شارك فيه ألف شخص من البالغين تم اختيارهم بشكل عشوائي من مختلف أنحاء الولايات المتحدة، وأجري ما بين الأول والرابع من الشهر الجاري مع هامش خطأ قدره أربع نقاط مئوية بالزيادة أو النقصان.
XS
SM
MD
LG