Accessibility links

الغنوشي: هناك إجرام ينفذه النظام السوري ويؤكد ديمقراطية ثورة تونس


تستضيف مدينة حمامات التونسية هذه الأيام ندوة نظمها مركز دراسات الوحدة العربية حول الثورة والانتقال الديموقراطي في الوطن العربي ويشارك في هذه الندوة عدد كبير من المفكرين والمؤرخين والشخصيات وزعماء أحزاب عرب.

ومن بين المشاركين في الندوة راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الذي التقاه مراسل "راديو سوا" في تونس رشيد مبروك وأجرى معه مقابلة تطرق فيها إلى عدد من المواضيع كان أولها ما ينتظره من هذه الندوة فقال:"حدوث هذه الندوة في تونس هو نفسه مهم لأن التعبير عن أن تونس تحررت من الوصاية وأنها تستقبل المفكرين من كل الاتجاهات وأنها ساحة حرة يستطيع فيها كل صاحب رأي وكل مفكر أيا كان اتجاهه قومي، إسلامي، علماني أن يقول رأيه بكل حرية وهو آمن على نفسه. لذا فإن انعقاد هذه الندوة لأول مرة في تونس هو تعبير عن تونس الثورة، وأن هذه الثورة أنتجت ديمقراطية، وأنتجت حرية التعبير وحرية التفكير.

معالم خطة طريق الثورة التونسية

وأجاب الغنوشي عن سؤال يتعلق بعنوان الندوة وهو نحو خطة طريق وما هي معالم هذه الخطة بالنسبة للثورة التونسية قائلا: "هذه هي ندوة تستشرف المستقبل ولا تنطق كما ينطق السحرة، لا تحدد طريقا واحدا وإنما تستشرف المستقبل، ندوة مفكرين من اتجاهات مختلفة، وأنا أعتبر أن أهم ما يمكن أن تثمره هذه الندوة هو أن تؤكد معنى حرية التفكير، معنى التلاقي بين كل القوى الفكرية ولا سيما القوى الإسلامية والقوى العلمانية والثورة التونسية بينت هذا الصراع الذي شق المنطقة منذ أكثر من 50 سنة بين التيارات الإسلامية والتيارات العلمانية، بأن تونس يمكن أن تحتضن الجميع وأن الحكومة التونسية القائمة حكومة تقوم على مبدأ الجمع بين الإسلاميين والعلمانيين لتكون حكومة واحدة تعبر عن طموحات شعب."

"لا يمكن السكوت عن مجازر سوريا"

أما بالنسبة للانتقادات التي تناولت قرار الحكومة التونسية قطع علاقاتها مع سورية، قال الغنوشي: "قطع العلاقة مع سورية هو تعبير آخر عن أن في تونس ثورة نتعاطف مع كل الثائرين ولا تبنى المواقف الدولية والمواقف السياسية لهذه الثورة على مصالح واعتبارات اقتصادية وسياسية وإنما تبنى قبل كل شيء على اعتبارات مبدئية أخلاقية. المجازر التي تقع في سورية منذ حوالي سنة لا يمكن لصاحب ضمير حر أن يتوقف جامدا أمامها، نحن لا يوجد عندنا جيش وليس عندنا ما يمكنا من أن نصبح قادرين على وقف هذه المجزرة، ولكن عندنا سلطة معنوية، تمارس هذه السلطة المعنوية".

ورد الغنوشي على من يقول إن هذا القرار جاء متسرعا: "يعني بعد 10 أشهر من نزيف الدماء هناك تسرع، هذا الموقف كان ينبغي اتخاذه منذ وقت طويل، إلا أن تونس انشغلت بانتخابات بحيث أنها المرة الأولى التي يصبح لديها الآن حكومة نابعة عن الثورة وبالتالي شهر كافي حتى تعبر الثورة عن عمقها الأخلاقي وأنها تتعاطف مع الثائرين وأنها تحتج، تمارس سلطتها المعنوية في لفت نظر العالم إلى أن هناك إجراما يقوم به النظام القائم المتحكم في الشقيقة سورية."
XS
SM
MD
LG