Accessibility links

logo-print

ديمبسي يزور مصر لتخفيف حدة التوتر في العلاقات المصرية الأميركية


يزور قائد الأركان المشتركة للجيش الأميركي الجنرال مارتن ديمبسي مصر هذا الأسبوع، حيث سيلتقي المشير حسين طنطاوي ورئيس الأركان الفريق سامي عنان.
وقال متحدث باسم ديمبسي إن الجنرال الأميركي سيبحث المسائل ذات الاهتمام المشترك والخيارات والتداعيات الناجمة عنها.

تأتي زيارة ديمبسي في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين القاهرة وواشنطن حالة من التوتر بسبب قرار مصر ملاحقة عددا من ناشطين منظمات المجتمع المدني المتهمة بتلقي تمويل من الخارج، وتحويل القائمين عليها إلى محكمة الجنايات ومنهم 19 أميركيا.

وثيقة اتهام مصرية

في السياق ذاته، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن الوزارة تسلمت وثيقة اتهام رسمي بحق العاملين بمنظمات العمل المدني في مصر الذين شملهم تحقيق قضائي مؤخرا.
وأشارت نولاند إلى أن الوثيقة تتكون من أكثر من 175 صفحة باللغة العربية، والوزارة تقوم بمراجعة هذا التقرير لفهم الأمور المترتبة عليه قانونيا، كما تعكف عليه أيضا الفرق القانونية للأميركيين والمصريين ومن جنسيات أخرى المشمولين بالتقرير.

وقالت نولاند "نحن بحاجة إلى بعض الوقت لفهم الآثار المترتبة على ذلك، ومن سيقوم بماذا الآن في النظام القضائي المصري.. إننا لسنا عند نقطة نفهم فيها الآثار المترتبة على ذلك بشكل كامل.. ولذلك فإنني أطلب بعض الوقت للرد على الأسئلة".

تطبيق القانون

من جهته، أكد رئيس الحكومة المصرية كمال الجنزوري في مؤتمر صحافي أن مصر ستطبق القانون في قضية المنظمات غير الحكومية، وأنها لن تتراجع بسبب المعونة الأميركية أو غيرها.

وأكد الجنزوري أن القضاء المصري هو من قال كلمته في هذه القضية.

مغالطات قانونية

وفي لقاء مع "راديو سوا"، أشار الناشط الحقوقي في المعهد الديموقراطي المصري رامي حافظ إلى وجود اتفاق شفهي مع بعض هذه المنظمات بالعمل في مصر.
وقال حافظ إن ممارسات وأنشطة هذه المنظمات كانت مطابقة لبنود القانون المصري.

وأضاف حافظ أن الاتهامات التي تقدمها وزارة التعاون الدولي في حق الناشطين الدوليين والمصريين تتضمن مغالطات قانونية كبيرة.
ونفي حافظ تهمة التمويل السياسي التي وجهت إلى بعض منظمات المجتمع المدني.

وكان القضاء المصري قد اتهم منظمات غير حكومية بممارسة العمل السياسي بطرق غير مشروعة.
وقال القاضي سامح أبو زيد إن المنظمات التي جرى التحقيق معها كانت تعمل بدون ترخيص وأن نشاطها سياسي في الأساس ويتعلق بتدريب الأحزاب السياسية على العملية الانتخابية وحشد الناخبين وتأييدهم لمرشح أو لآخر

XS
SM
MD
LG