Accessibility links

روسيا: إدعاءات إسرائيل حول تطوير إيران برنامجا نوويا عسكريا تزيد التوتر


قال مدير دائرة الأمن ونزع الأسلحة التابعة لوزارة الخارجية ميخائيل أوليانوف إن تكهنات إسرائيل حول تطوير إيران أسلحة نووية، قد تؤدي إلى عواقب كارثية.

وأشار إلى إن إدعاءات إسرائيل حول تطوير إيران برنامجا نوويا عسكريا تزيد التوتر، ويمكن أن تشجع على اللجوء إلى الحلول العسكرية تكون عواقبها كارثية.

وأضاف أوليانوف أن "الضجيج والادعاءات الملفقة حول المهل الزمنية التي يمكن لإيران أن تطور خلالها أسلحة نووية وراءها أهداف سياسية ودعائية ليست بريئة".

وأضاف أوليانوف "إننا نفضل في تقييمنا الاستناد إلى الوقائع التي تفيد بأن النشاط النووي الإيراني يخضع لرقابة صارمة من قبل المنظمة الدولية للطاقة الذرية".

هذا وتصاعدت في الأسابيع الماضية التكهنات حول قيام إسرائيل بضرب المنشات النووية الإيرانية عقب تصريحات مختلفة من المسؤولين الإسرائيليين ومقالات في الصحف العالمية.

وكان وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا قد قال الأسبوع الماضي إن إسرائيل تفكر في شن عملية عسكرية ضد إيران في غضون أشهر بسبب برنامجها النووي. ‏

كذلك كتب خبير الاستخبارات الإسرائيلية رونين بيرغمان في مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز أن الهجوم سيتم هذا العام.

من جهته، دعا وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إلى تحرك سريع لكن غير محدد ضد إيران، مضيفا "الذين يفضلون موعدا لاحقا قد يجدون أن لاحقا سيأتي متأخرا".

وتتهم إسرائيل إيران منذ سنين بالسعي إلى امتلاك السلاح النووي تحت غطاء برنامج نووي مدني، وهو ما تنفيه إيران باستمرار.

يشار إلى أن روسيا التي شاركت حتى الآن في فرض عقوبات لمجلس الأمن الدولي على إيران، أعلنت معارضتها لفرض أي عقوبات جديدة، وهو موقف أعلنته الصين أيضا.

وكانت صحيفة هآرتس قد قالت إن التقرير الذي ستصدره الوكالة الدولية للطاقة الذرية الشهر المقبل، من المتوقع أن يكون أشد اللهجة مقارنة مع تقرير الوكالة الأخير الذي أصدرته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، كما أنه قد يؤدي إلى فرض عقوبات أكثر صرامة على إيران، بما فيها حظر أوروبي كامل على النفط المقرر ابتداء من يوليو/تموز المقبل.

XS
SM
MD
LG