Accessibility links

logo-print

الجيش المصري يعزز انتشاره في المدن ترقبا للإضراب


أعلن الجيش المصري أنه سينتشر في أنحاء البلاد لضمان الأمن، وذلك بالتزامن مع دعوة للعصيان المدني والإضراب يوم 11 فبراير/شباط الحالي للاحتجاج على سياسة المجلس العسكري الحاكم.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن القوات المسلحة بدأت "الانتشار في العديد من المحافظات لحماية الممتلكات العامة والخاصة وتأمين الطرق والمحاور الرئيسية والمشاركة في ضبط العناصر الإجرامية والخارجين عن القانون".

وأفاد بيان عسكري نقلته الوكالة أن هذا القرار "يأتي في إطار جهود القوات المسلحة لتأمين المجتمع واستعادة هيبة الدولة ومشاركة أجهزة الشرطة المدنية في حفظ الأمن وعودة الانضباط داخل الشارع المصري".

وتأتي عملية نشر القوات المسلحة في شوارع مصر قبيل موعد إضراب وعصيان مدني تمت الدعوة إليهما ليتزامنا مع الذكرى الأولى لسقوط الرئيس السابق مبارك.

ولقيت هذه الدعوة رفضا من القوى الإسلامية صاحبة الأغلبية في البرلمان وأحزاب وقوى ليبرالية أخرى فيما حذرت الحكومة من أنها سيكون لها "تأثير كارثي" على اقتصاد البلاد.

في المقابل ، قالت حركة 6 أبريل إنها تدعو للإضراب بهدف التعجيل بانتخاب رئيس مدني، وتعبيرا عن رفض كتابة الدستور أثناء وجود العسكر في السلطة.

وبدوره اعتبر شادي الغزالي حرب عضو ائتلاف شباب الثورة أن هذه الدعوات للإضراب تأتي في إطار التصعيد السلمي المستمر.

وأوضح في لقاء مع "راديو سوا" أن هذه الدعوة تأتي مع "فشل محاولات إقناع المجلس العسكري بعدم جدوى طريقته في التعامل مع الثوار ولمطالبته بتسليم السلطة فورا للمدنيين".

XS
SM
MD
LG