Accessibility links

logo-print

الاستخبارات الباكستانية تعلن مقتل قائد القاعدة هناك إثر غارة أميركية


أعلنت الاستخبارات الباكستانية الخميس مقتل قائد القاعدة في باكستان بدر منصور في قصف شنته طائرة أميركية بدون طيار في منطقة ميرانشاه شمال غربي البلاد.

وقال مسؤولون في الوكالة رفضوا الكشف عن هويتهم إن منصور، الذي كان مطلوبا لدى السلطات، قتل خلال الليل في غارة شنتها طائرة أميركية في ميرانشاه بإقليم وزيرستان الذي يعد معقل حركة طالبان باكستان المتحالفة مع القاعدة وإحدى القواعد الخلفية لحركة طالبان الأفغانية.

وقال مراسل "راديو سوا" في إسلام اباد إن مسؤولا أمنيا أكد مقتل منصور وثلاثة من رفاقه وجرح ثلاثة آخرين في الغارة التي استهدفت مجمعا للمسلحين في ميرانشاه.

من جهة أخرى، أكد متمردون في ميرانشاه لوكالة الصحافة الفرنسية نبأ مقتل زعيمهم في هجوم طائرة بدون طيار، وقال بعضهم إن أحد أبناء منصور على الأقل قتل معه فيما أصيبت إحدى زوجاته بجروح.

وقال أحد المتمردين إن مقتل زعيم القاعدة يشكل "ضربة قوية لقدرة التنظيم على تنفيذ عمليات في باكستان"، مضيفا أنه بعد "مقتل إلياس كشميري أو توقف نشاطه، بات بدر منصور بحكم الأمر الواقع قائد القاعدة في باكستان".

وتأتي عملية القصف بعد يوم من غارة أخرى شنتها طائرة أميركية بدون طيار، على منطقة وزيرستان وأسفرت عن مقتل عشرة أشخاص يشتبه في انتمائهم للقاعدة.

يشار إلى أن منصور، البالغ من العمر 40 عاما، يعد من أخطر القيادات الميدانية للقاعدة في باكستان والمسؤول الرئيسي عن العديد من الهجمات الانتحارية خاصة التي تستهدف دور العبادة الخاصة بالأقليات الدينية.

وتشهد باكستان منذ سنوات اعتداءات إرهابية راح ضحيتها حوالي خمسة آلاف شخص منذ عام 2007.

يذكر أن منصور كان قد خلف إلياس كشميري على رأس تنظيم القاعدة في باكستان.

وفيما تقول مصادر أميركية إن كشميري لقي مصرعه في غارة شنتها طائرة بدون طيار في يونيو/حزيران 2011 في شمال غرب البلاد، لم تتمكن الاستخبارات الباكستانية ولا المتمردين الإسلاميين ولا عائلته من تأكيد مقتله.

وتضاعفت هجمات الطائرات الأميركية بدون طيار، في الأيام الماضية بعدما أقر الرئيس باراك أوباما في الآونة الأخيرة وللمرة الأولى بشن هذه الهجمات التي تجري منذ عام 2004.

ويجمع الخبراء على القول إن تلك الغارات، التي بدأت تركز ضرباتها في السنوات الماضية على وزيرستان، تعد السبب الرئيسي في تعطيل قدرات المقاتلين الأجانب بشكل متزايد في المنطقة المتاخمة للحدود مع أفغانستان.
XS
SM
MD
LG