Accessibility links

القوات السورية تقتحم بالدبابات حي الإنشاءات في حمص


اقتحمت القوات السورية ليل الخميس الجمعة بالدبابات حي الإنشاءات في مدينة حمص بعد تعرض أحياء عدة من المدينة للقصف العنيف لعدة أيام مما أوقع مئات القتلى، بحسب ما ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال عبد الرحمن الذي يتخذ من لندن مقرا إن "العملية العسكرية مستمرة، والدبابات دخلت الحي وتقوم بالتنكيل بالأهالي".

في هذا الوقت، يستعد المنشقون المنضوون تحت لواء الجيش السوري الحر لصد الهجوم.

الجيش السوري الحر

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن المتحدث باسم الجيش السوري الحر الرائد ماهر النعيمي إنه من الصعب التنبؤ متى سيقع هجوم كبير لكنه زعم أن الأسد ليس لديه قوات موالية كافية للسيطرة على المدينة.

وقال النعيمي من تركيا "قوات الأسد تعتمد على القصف لأنه ليس لديهم الإعداد الكافية. نحن نتحدث عن مناطق سكنية كبيرة فيها أعداد كبيرة من السكان".

فيما أعلن العميد الركن مصطفى الشيخ أبرز المنشقين عن الجيش السوري عن تشكيل المجلس العسكري الثوري الأعلى لتحرير سورية بهدف إعلان حالة النفير العام في البلاد.

وقال الشيخ في بيان نشر على موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب إن الهيئة العسكرية الجديدة تهدف إلى إسقاط النظام مع الحفاظ على مؤسسات الدولة من الانهيار.

وقال الشيخ إنه سيتم تشكيل مجالس عسكرية محلية.

اجتماعات للمعارضة بقطر

يأتي هذا فيما يعقد المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري المعارض في قطر اليوم الجمعة اجتماعاً لبحث المستجدات الميدانية في سورية وذلك بعد عقد مشاورات جانبية أمس الخميس.

وقال أعضاء في المجلس إن الاجتماعات في الدوحة تسعى إلى البحث في سبل تحريك الرأي العام الدولي والأطراف المعنية لتأمين الدعم الإنساني والمالي للمناطق المنكوبة.

تحرك دبلوماسي

على الصعيد الدولي، قال دبلوماسيون إن ممثلي دولا خليجية وعربية وغربية في مجلس الأمن التقوا الليلة الماضية في مقر البعثة البريطانية في الأمم المتحدة بنيويورك لبحث الخطوات المقبلة التي سيجري اتخاذها تجاه الأزمة السورية.

ويأتي الاجتماع قبل أيام من انعقاد مشاورات في القاهرة يبحث خلالها وزراء الخارجية العرب الأزمة السورية وبدء جولة جديدة من المشاورات في مجلس الأمن الاثنين حول سورية.

وبحث المجتمعون مقترح الجامعة العربية بنشر بعثة مراقبين مشتركة من الأمم المتحدة والجامعة العربية فضلاً عن تعيين مبعوث مشترك إلى سورية من اجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة القائمة في هذا البلد.

وقف قتل الأطفال

من جهتها، جددت الممثلة الخاصة للامين العام لشؤون الطفولة والنزاعات المسلحة راديكا كومار دعوتها لوقف قتل الأطفال وتشويههم في سورية.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة مارتن نيسيركي نقلا عن كومار "على مدى الأشهر الماضية ارتفع عدد الضحايا من الأطفال في سورية إلى المئات ولا تزال الأعداد في تزايد".

وأضاف "وضع الأطفال في سورية مروع ولاسيما في مدينة حمص حيث ترد يومياً تقارير عن قتل الأطفال وقصف البنى التحتية المدنية بما في ذلك المستشفيات واستغلال قوات الأمن للمدارس".

مبعوث أميركي للتشاور

وفي واشنطن، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الإدارة أرسلت مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى جيفري فلتمان إلى المغرب وفرنسا والبحرين للتشاور حول تشكيل مجموعة دولية خاصة بسورية وتحديد أهدافها.

وكان فلتمان قد أجرى مشاورات في المغرب الأربعاء كما التقى الخميس بالمسؤولين الفرنسيين بالإضافة إلى رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم آل ثاني.

كما سيلتقي المسؤول الأميركي عددا من نظرائه العرب والأوربيين خلال مشاركته في مؤتمر حول الأمن في البحرين التي يصلها اليوم الجمعة.

XS
SM
MD
LG