Accessibility links

logo-print

مسؤول روسي يتهم الغرب بتأجيج الأزمة السورية


قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريبكوف إن الغرب أصبح شريكاً في تأجيج الأزمة في سورية بسبب تحريضها المعارضة على رفض التفاوض مع دمشق، محملاً هذه المعارضة المسؤولية في حال استمر نزيف الدم في هذا البلد.

من جانب اخر، أعلن وزير الخارجية الايطالي جيوليو تيرزي أن بلاده والولايات المتحدة تدعمان الجهود التي تبذلها الجامعة العربية وخططها لإرسال بعثة مراقبين أكبر حجماً وأكثر حزماً إلى سورية.

وأضاف تيرزي في مقابلة نشرتها صحيفة "لا ستامبا" اليوم الجمعة أن مجموعة أصدقاء سورية التي يتوقع انشائها قريباً، قد تدعم بعثة المراقبين هذه.

ميدانيا، هز انفجاران صباح اليوم الجمعة مدينة حلب شمال سورية استهدفا فرع الأمن العسكري ومقر كتيبة قوات حفظ النظام في المدينة.

وافادت الانباء بأن مالايقل عن 25 مدنياً وعسكرياً قتلوا خلال الانفجارين.

وقد اتهمت الهيئة العامة للثورة السورية دمشق بالوقوف وراء هذه التفجيرات وقالت الهيئة إنها بنت اتهامها هذا على شهادة مدنيين اتصلت بهم لمعرفة ظروف الحادث.

هذا وقد أعلنت وزارة الصحة السورية مقتل 25 شخصا واصابة 175 آخرين بجروح في الانفجارين اللذين وقعا صباح الجمعة في مدينة حلب شمال، بحسب ما نقل عنها التلفزيون السوري.

وقال التلفزيون في شريط اخباري عاجل نقلا عن وزارة الصحة إن "عدد الشهداء الذين وصلوا إلى المشافي الوطنية في حلب حتى الآن بلغ 25 شهيدا و175 جريحا نتيجة التفجيرين الارهابيين".

من جانبها قالت لجان التنسيق المحلية إن ما لايقل عن تسعة مدنيين بينهم اربعة اطفال قتلوا في كل من ريف دمشق وحمص، فيما بلغت حصيلة الهيئة العامة للثورة ثمانية مدنيين.

تأتي هذه التطورات في وقت دعا فيه ناشطون للمشاركة في تظاهرات اليوم الجمعة تحت شعار "جمعة روسيا تقتل اطفالنا" وذلك احتجاجاً على مواقف موسكو من الازمة السورية.

وتوقع عمر ادلبي الناطق باسم لجان التنسيق المحلية ألا تؤدي التطورات الامنية في حلب إلى تراجع المشاركة في تظاهرات يوم الجمعة مضيفاً لـ "راديو سوا":

"من المؤكد أن مدينتي حلب ودمشق هما في نظرنا من سيغير المعادلة بالتأكيد، دمشق طبعا دخلت معادلة الثورة منذ اليوم الأول ولكنها لم تكن كما كنا نتمنى باستثناء ريفها طبعا، دمشق تحركت خلال الشهرين الماضيين بشكل قوي، حلب التحقت بها في الشهر الماضي بشكل قوي جدا، الرقة أيضا دخلت فيها التظاهرات بقوة، عموم المدن السورية أصبح ليس صامتا عما يجري، مدينة السويداء منذ ثلاثة أيام أيضا تحركت على خط الاشتراك بالثورة ولا سيما مدينة شهبا التابعة لمحافظة السويداء".

هذا وقد اقتحمت القوات السورية ليل الخميس الجمعة بالدبابات حي الإنشاءات في مدينة حمص بعد تعرض أحياء عدة من المدينة للقصف العنيف لعدة أيام مما أوقع مئات القتلى، بحسب ما ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال عبد الرحمن الذي يتخذ من لندن مقرا له إن "العملية العسكرية مستمرة، والدبابات دخلت الحي وتقوم بالتنكيل بالأهالي".

في هذا الوقت، يستعد المنشقون المنضوون تحت لواء الجيش السوري الحر لصد الهجوم.

XS
SM
MD
LG