Accessibility links

logo-print

مبعوث صيني يبحث في طهران ملف إيران النووي وقضايا اقتصادية


أعلنت الصين اليوم الجمعة إرسال مبعوث إلى طهران وسط أجواء متوترة في الشرق الأوسط بسبب ما تناقلته وسائل الإعلام من أن مسؤولين إسرائيليين يدرسون تنفيذ ضربة عسكرية ضد المنشآت النووية الإيرانية هذا العام.

وتشتبه إسرائيل والدول الغربية بسعي طهران إلى امتلاك سلاح نووي تحت غطاء برنامجها لتخصيب اليورانيوم، حيث أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن فرض عقوبات جديدة على إيران، الأمر الذي تعارضه الصين حليفتها التجارية الأولى.

ويزور مساعد وزير الخارجية الصيني ماجاوشو إيران يومي 12 و13 فبراير/شباط الحالي لإجراء محادثات حول هذه القضايا، بحسب ما صرح به المتحدث باسم الخارجية الصينية ليو ويمين.

وقال ليو إن "الحوار والتعاون هما السبيلين الوحيدين لحل القضية النووية الإيرانية"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتابع "إننا مستعدون للتعاون مع جميع الأطراف المعنية من أجل استئناف المفاوضات سريعا بين دول مجموعة 5+1 وإيران" في إشارة إلى الدول الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، التي طلبت من إيران توخي الشفافية في برنامجها النووي.

وسرت خلال الأسابيع الماضية شائعات حول احتمال توجيه ضربة عسكرية إسرائيلية إلى منشآت نووية إيرانية، غذتها تصريحات مسؤولين إسرائيليين ومقالات في الصحافة الدولية في هذا الصدد.

وأكد الخبير الإسرائيلي في شؤون الاستخبارات رونين برغمان قبل أسبوع في صحيفة نيويورك تايمز أن هذا الهجوم سيتم خلال العام الجاري. وفي ذات الوقت، طلب ويمين من إيران تعزيز تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي نشرت تقريرا في نوفمبر/تشرين الثاني تضمن انتقادا شديدا للجمهورية الإسلامية الإيرانية يتحدث عن "بُعد عسكري محتمل" لبرنامجها النووي.

يذكر أن الصين عززت في السنوات الأخيرة علاقاتها الاقتصادية مع إيران، كنتيجة جزئية لوقف الشركات الغربية نشاطاتها في البلاد.

XS
SM
MD
LG