Accessibility links

logo-print

مفاوضات ترسيم الحدود بين السودان ودولة جنوب السودان تستأنف في أثيوبيا


تستأنف في العاصمة الأثيوبية السبت، المفاوضات بين السودان ودولة جنوب السودان، والخاصة بالنزاع القائم على منطقة أبيي، وترسيم الحدود، وعائدات النفط بين البلدين. وتأتي المفاوضات بعد يوم من توقيع الطرفين الجمعة في أديس أبابا اتفاقا يقضي بعدم شن عمل عدائي بينهما بسبب خلافهما الحدودي أطلق عليه اسم "اتفاق عدم اعتداء" برعاية ثابو مبيكي رئيس جنوب أفريقيا السابق.

وفي تصريح لـ"راديو سوا" من جوبا، قلل باغان أموم، رئيس وفد جنوب السودان للتفاوض من احتمال التوصل إلى اتفاق مع حكومة الخرطوم حول القضايا العالقة وقال: "النسبة ضئيلة جدا بسبب تعنت الحكومة السودانية إزاء استقلال جنوب السودان وممارسات الحكومة في نهب ثروات جنوب السودان وهذه عادة اعتادوا عليها منذ قرون."

تعليق على تصريحات البشير

ووصف أموم التصريحات التي أدلى بها الرئيس السوداني عمر البشير والتي قال فيها إن الحرب مع جنوب السودان واردة، بأنها تؤكد مدى صعوبة التوصل إلى اتفاق مع حكومته، وقال:"نحن لا نريد الدخول في حرب جديدة مع البشير، كفانا ما ارتكبه البشير من حروب."

وأشار باغان أموم، إلى أن بلاده أعدت خطة بديلة لتصدير نفطها في حال عدم نجاح المفاوضات وقال قبل توجهه إلى أديس أبابا: "سنبدأ اليوم بحث عدد من القضايا على رأسها قضية تصدير نفط جنوب السودان عبر الشمال وسيرتكز النقاش حول قضية رسم عبور نفط جنوب السودان عبر السودان. وإذا أصرت الحكومة السودانية على رسومها الجائرة سيقوم جنوب السودان ببناء بدائل أخرى عبر كينيا أو أثيوبيا".
XS
SM
MD
LG