Accessibility links

الهدوء يعود إلى طرابلس اللبنانية بعد مقتل ثلاثة أشخاص جراء اشتباكات


توقفت الاشتباكات في مدينة طرابلس شمال لبنان بين مناصرين للنظام السوري من الطائفة العلوية وآخرين من المناوئين له من الطائفة السنية بعدما أدت إلى سقوط قتيلين و25 جريحا بينهم ستة من جنود الجيش الذي استقدم آليات مدرعة لتعزيز مواقعه في طرابلس والفصل بين المتحاربين في منطقتي جبل محسن وباب التبانة.

وكانت استخدمت في الاشتباكات الأسلحة الرشاشة والقذائف المضادة للدروع.

وتم الاتفاق على وقف لإطلاق النار وافق عليه مختلف الأطراف بعد اجتماع حضره نواب طرابلس أو ممثلون عنهم، وقد تلا البيان عربي عكاوي عضو المجلس البلدي في المدينة، وقال فيه: "نؤكد على رفضنا لأن يجرنا أحد على الدخول في مواجهة مع الجيش اللبناني أو الأجهزة الأمنية".

وكانت قيادة الجيش حذرت في بيان لها من وصفتهم بالعابثين بالأمن من أنهم سينالون جزاءهم إذا ما استمروا في إطلاق النار، مؤكدة أن الأوضاع الدقيقة في البلاد لن تشكل غطاء للمتطاولين على هيبة الدولة وأمن المواطنين واستقرارهم.

XS
SM
MD
LG