Accessibility links

وزراء الخارجية العرب يبحثون في القاهرة إرسال بعثة أمنية دولية إلى سورية


يجتمع وزراء خارجية الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية الأحد في القاهرة ليقرروا الخطوة التالية تجاه سورية بعد فشل إصدار قرار من مجلس الأمن يدعم خطة عربية لحل الأزمة هناك.

وقالت مصادر في الجامعة العربية لوكالة الصحافة الفرنسية إن وزراء الخارجية العرب سيبحثون إرسال بعثة أمنية مشتركة من الجامعة العربية والأمم المتحدة لحفظ الأمن في سورية و لتحل محل بعثة المراقبين العرب التي غادرت البلاد الشهر الماضي بسبب استمرار العنف.

وتعليقا على ذلك ، قال المتحدث باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي خلال مؤتمر صحفي عقده الأحد إن بلاده "ستدرس ذلك وفق آليات جديدة وبرتوكول جديد، والاتفاق على تفويض جديد".

وأضاف "هناك واقع جديد، هناك فيتو مزدوج حصل وعملية حسم أمني ورأينا أن كلفة عملية الحسم الأمني أقل بكثير من الفوضى رغم أن هذا الأمر مؤلم ولا يحل محل المسار السياسي ولا يحل أزمة".

نفي سعودي

ويسبق اجتماع الجامعة اجتماع لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، التي طردت سفراء سورية لديها الأسبوع الماضي.

من جانبها نفت السعودية تقديم مشروع قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة يماثل مشروع القرار الذي صوتت ضده روسيا والصين في مجلس الأمن.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مسئول في الخارجية السعودية إن المجموعة العربية في الأمم المتحدة بحثت إمكانية التقدم بمشروع القرار ورأت أن يتم التريث حتى انتهاء اجتماع وزراء الخارجية العرب الأحد وما يتمخض عنه من قرارات.

ويؤيد مشروع القرار بشكل كامل خطة سلام الجامعة العربية التي نشرت الشهر الماضي وتطالب الرئيس السوري بشار الأسد بتسليم السلطة لنائبه تمهيدا لتشكيل حكومة وفاق وطني تضم المعارضة.

استقالة الدابي

في غضون ذلك ، قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية إن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي قرر قبول استقالة رئيس بعثة المراقبين في سوريا الفريق أول الركن محمد مصطفى الدابي السوداني الجنسية.

وأضافت الوكالة "هذه الاستقالة تأتي بداية للنظر في اقتراح يناقشه وزراء الخارجية العرب لإرسال بعثة أمنية مشتركة من الجامعة العربية والأمم المتحدة لحفظ الأمن في سوريا."

من جهة أخرى أوضحت الوكالة أن العربي "اقترح تعيين وزير خارجية الأردن الأسبق عبد الإله الخطيب مبعوثا له إلى سورية تنفيذا لقرار وزراء الخارجية العرب الأخير".

وتابعت "العربي استقبل الخطيب يوم الأحد، وقد قبل الخطيب بالمهمة على أن يتم عرض الأمر على مجلس الجامعة لاعتماده".

أعمال العنف

يأتي ذلك بينما تتواصل أعمال العنف في سورية حيث أفاد ناشط حقوقي ان ثلاثة مدنيين قتلوا في قصف متقطع على حي بابا عمرو في حمص منذ فجر الأحد بينما قتل رابع بالرصاص في حي بابا هود في المدينة الواقعة وسط سورية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن "نحو 35 قذيفة سقطت على حي بابا عمرو منذ فجر الأحد."

وأضاف أن "مدنيا قتل في حي بابا هود في إطلاق رصاص"، بدون ان يشير إلى مصدره.

وأشار مدير المرصد إلى "تعزيزات عسكرية تتجه نحو حمص بالقرب من منطقة النبك (ريف دمشق) تضم نحو 30 آلية عسكرية بينها دبابات وناقلات جنود".

وتتعرض حمص ثالث أكبر مدن سورية والتي يطلق عليها اسم "عاصمة الثورة" لقصف متواصل منذ الرابع من فبراير/ شباط لإخضاع مناطق الاحتجاج فيها قتل خلاله مئات المدنيين، وفقا لما ذكره ناشطون.

XS
SM
MD
LG