Accessibility links

احتجاجات سلمية في اليمن للمطالبة بإقالة الفاسدين في المواقع الرسمية


تستمر الإحتجاجات السلمية في اليمن للمطالبة بإقالة الفاسدين من المواقع الرسمية في المؤسسات الحكومية والمدارس والجامعات.

ووصف عادل الشمسان رئيس المركز الإعلامي في ساحة التغيير في صنعاء تلك الإحتجاجات بثورة المؤسسات مؤكداً أنها ستتسع.

وأضاف لـ"راديو سوا": "الان تحركت القوى المستقلة وانضمت اليها بقية القوى لاخراج الفاسدين والقائمين في المؤسسات المعروفين بفسادهم الكبير وكل هذه العوامل تبشر بنجاح الخلاص من بقايا على عبد الله صالح."

تحضير لانتخابات الرئاسة

من ناحيةٍ أخرى تُعد حكومة الوفاق لإجراء إنتخابات الرئاسة لاحقاً هذا الشهر. ويشير يحيى أبو إصبع عضو اللقاء المشترك إلى التغيير الذي سيحدث في اليمن بعد الحادي عشر من فبراير.

وأوضح أن "انتخاب عبد ربه كرئيس للجمهورية توافقي معناه نهاية طبيعية لعهد الرئيس السابق على عبد لله صالح بمعنى اعطاء تلك الانتخابات نكهة شعبية جماهيرية من خلال الانتخابات."

اعدام ثلاثة رجال

هذا وقد قال متحدث باسم جماعة اسلامية في رسالة نصية إن اسلاميين متشددين في جنوب اليمن أعدموا ثلاثة رجال في وقت مبكر الاحد بعد ان اتهموهم بنقل معلومات للولايات المتحدة استخدمت في تنفيذ هجمات بطائرات بلا طيار في المنطقة.

وقال مقيمون في بلدتي جعار وعزان ان سعوديين اثنين ويمنيا اعدموا بحد السيف فجرا على أيدي عناصر من جماعة انصار الشريعة المتشددة.

وتعاني حكومة اليمن من بسط سلطانها على معظم ارجاء البلاد بفعل أشهر من الاحتجاجات ضد الرئيس علي عبد الله صالح الامر الذي منح الاسلاميين مجالا لاحكام قبضتهم في الجنوب لاسيما في محافظة أبين.

وتشن الولايات المتحدة هجمات بطائرات دون طيار على متشددين في جنوب اليمن.

ويستهدف جناح تنظيم القاعدة في اليمن - الذي حاول تفجير طائرة ركاب فوق ديترويت عام 2009 - المصالح الامريكية.

وقتل 12 شخصا على الاقل في احدى تلك الهجمات في الشهر الماضي. وقال مدعون اتحاديون أميركيون يوم الجمعة الماضي ان انور العولقي - أحد زعماء جناح القاعدة في اليمن والذي قتل في هجوم بطائرة بلا طيار العام الماضي - باشر بنفسه ووافق على محاولة الهجوم على طائرة الركاب عندما اخفق نيجيري يخبيء قنبلة في طيات ملابسه في تفجيرها بصورة كاملة.

XS
SM
MD
LG