Accessibility links

logo-print

انخفاض أعداد الإيرانيين القادمين إلى كربلاء بسبب العقوبات


كربلاء – عباس المالكي

لم يعد أهالي كربلاء يشاهدون الزوار الإيرانيين بكثرة بعد أن اعتادوا على وجودهم الكثيف في السنوات الماضية، حيث أدى تراجع العملة الإيرانية إلى تراجع أعدادهم.

ويقدر أبو محمد صاحب محل لبيع الأقمشة نسبة تراجع أعداد الزوار الإيرانيين بأكثر من 35%، مشيرا إلى أن توقف توافد الزائرين إلى كربلاء سيلحق أضرارا كبيرة باقتصاد كربلاء والمحافظات الوسطى والجنوبية.

ورأى آخرون أن أعداد الزوار الإيرانيين تراجعت بأكثر من 60 %، ما دعا رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس المحافظة طارق الخيكاني إلى التحذير من حالة كساد وبطالة.

وقال الخيكاني إن البطالة انتشرت في كربلاء بشكل واضح جراء تراجع أعداد الزائرين بفعل العقوبات الاقتصادية الدولية ضد طهران.

ولم تترك العقوبات الاقتصادية آثارها على أعداد الإيرانيين المتجهين إلى كربلاء فقط، بل أن قدرتهم على الشراء انخفضت هي الأخرى، فبات معظم الباعة في المحافظة لا يتعاملون بالريال الإيراني، ودعا بعضهم إلى فتح مصرف على الحدود العراقية الإيرانية، وإقناع الإيرانيين باستبدال عملتهم هناك، بعملات ذات قيمة أكبر.
لكن استبدال العملة الإيرانية بالدينار العراقي أو الدولار، ليس حلا بالنسبة للزوار الإيرانيين، حيث أكد محسن علي بور وهو زائر إيراني أن تراجع سعر صرف الريال الإيراني جعل مواطنيه يواجهون مشكلة كبيرة، إذ ليس بمقدورهم شراء ما كانوا يتمكنون من شرائه من سلع وهدايا وأشياء قبل تدهور سعر صرف عملتهم.

يشار إلى أن العقوبات الاقتصادية التي فرضت على إيران جعلت الريال الإيراني يخسر نصف قيمته أمام الدينار العراقي.

XS
SM
MD
LG