Accessibility links

البرلمان اليوناني يقر خطة التقشف و100 ألف متظاهر ضدها


صوت البرلمان اليوناني الأحد لصالح خطة التقشف الاقتصادية التي تفعيل خطة لإنقاذ البلاد من الإفلاس وبقائها ضمن منطقة اليورو نزولا عند طلب الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، كما أعلن رئيس البرلمان فيليبوس بتسالنيكوس.

وتبنى النواب برنامج التقشف بغالبية الأصوات بعد ليلة تخللتها تظاهرات عنيفة في أثينا ضد الخطة التي تشمل تدابير تقشف صارمة مقابل حصول اليونان على مساعدة مالية وإلغاء بعض ديونها لمنعها من الإفلاس.

وقال بتسالنيكوس إن 199 نائبا صوتوا لصالح الخطة من أصل 278 حضروا الجلسة، وإن 74 عارضوها". وتحظى الحكومة الائتلافية بتأييد 236 من 300 نائب في البرلمان.

وحصلت الخطة على تأييد الحزب الاشتراكي باسوك، وحزب الديموقراطية الجديدة اليميني المشاركان في حكومة الائتلاف الوطني برئاسة لوكاس باباديموس.

100 ألف متظاهر

وقد تظاهر 100 ألف يوناني الأحد في أثينا (80 ألفا) وسالونيكي (20 ألفا) احتجاجا على برنامج تقشف فرضه الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي ويستعد النواب للتصويت عليه لتفادي "إفلاس" اليونان.

وقال مصدر في وزارة الصحة إن ستة أشخاص أصيبوا في العاصمة ونقلوا إلى المستشفى إثر مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومجموعات من الشبان في الشوارع المحاذية لساحة سينتاغما أمام البرلمان.

واندلعت الحوادث حين حاولت مجموعة من المتظاهرين أمام البرلمان اختراق الطوق الأمني الكثيف الذي فرضته الشرطة حول المبنى. ورد عناصر الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع فانسحب المتظاهرون إلى الشوارع المحاذية التي تحولت ساحة معركة.

XS
SM
MD
LG