Accessibility links

logo-print

المجلس العسكري المصري يبدي ارتياحه لفشل الدعوة للإضراب والعصيان المدني


أشاد المجلس العسكري الذي يتولى زمام الحكم في مصر بالشعب المصري لرفضه الدعوات بالعصيان المدني التي أطلقها نشطاء مناهضون للحكم العسكري في الذكرى الأولى للإطاحة بمبارك أمس الأول السبت.

وتوجه المجلس في بيان نشره على صفحته على فيسبوك إلى الشعب المصري قائلا "قلت بالأمس واليوم كلمتك مدوية، في أكبر إستفتاء جماهيري بطول البلاد وعرضها".

وأضاف المجلس أن رفض الدعوة للإضراب والعصيان المدني كان تأييدا شعبيا لضرورة "العمل في سبيل مصر، ومواصلة الإنتاج، وعدم العودة إلى الوراء، أو الرجوع عن المسيرة" مؤكدا أن الشعب المصري "قال لا للرهانات الخاسرة على مستقبل هذا الوطن والمغامرات غير المحسوبة بمصير أبنائه".

وأثنى المجلس العسكري في بيانه بالشعب المصري كثيرا كما تعهد "بالعبور بالبلاد إلى بر الأمان وتحقيق النصر لثورتنا المجيدة في مسيرتها نحو الديمقراطية وحكم الشعب".

وأكد المجلس عزمه "تسليم أمانة الحكم إلى رئيس الجمهورية المنتخب قبل نهاية يونيو (حزيران)" القادم.

وكان ناشطون رافضون للحكم العسكري قد دعوا إلى إضراب وعصيان مدني يوم السبت بالتزامن مع الذكرى الأولى لتنحي مبارك إلا أن هذه الدعوة لقيت استجابة متواضعة.

يذكر أن الأحزاب الإسلامية التي تتمتع بالأغلبية في مجلس الشعب المصري كانت قد رفضت الدعوة للإضراب كما حذرت الحكومة من أن الاستجابة ستؤثر سلبا على الاقتصاد المصري المتدهور أصلا.

XS
SM
MD
LG