Accessibility links

logo-print

وزيرة مصرية تتهم الولايات المتحدة بمحاولة توجيه الثورة لخدمة مصالحها


اتهمت وزيرة التعاون الدولي المصرية خلال شهادة في قضية التحقيق في تمويل الجمعيات الأهلية التي تثير أزمة بين واشنطن والقاهرة، الولايات المتحدة بأنها عملت على "احتواء" الثورة المصرية و"توجيهها" لخدمة مصالحها ومصالح إسرائيل.

وقالت فايزة أبو النجا في أقوالها التي نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط إن "أحداث ثورة 25 يناير جاءت مفاجئة للولايات المتحدة وخرجت عن سيطرتها لتحولها إلى ثورة للشعب المصري بأسره".

وأضافت أن "الولايات المتحدة قررت في حينه العمل بكل ما لديها من إمكانيات وأدوات لاحتواء الموقف وتوجيهه في الاتجاه الذي يحقق المصلحة الأميركية والإسرائيلية أيضا".

وأوضحت أن "أميركا أو إسرائيل يتعذر عليهما القيام بخلق حالة الفوضى والعمل على استمرارها في مصر بشكل مباشر، ومن ثم استخدمت التمويل المباشر للمنظمات خاصة الأميركي منها، كوسائل لتنفيذ تلك الأهداف".

كما أشارت إلى أن "كل الشواهد كانت تدل على رغبة واضحة وإصرار على إجهاض أي فرصة لكي تنهض مصر كدولة حديثة ديموقراطية ذات اقتصاد قوي، إذ سيمثل ذلك اكبر تهديد للمصالح الإسرائيلية والأميركية ليس في مصر وحدها، وإنما في المنطقة ككل".

وجاءت أقوال أبو النجا خلال شهادتها في اكتوبر/تشرين الأول الماضي أمام لجنة تحقيق مكلفة من وزير العدل المصري بالتحقيق في تمويل الجمعيات الأهلية في مصر.

وأعلن مصدر قضائي مصري في الثالث من فبراير/شباط الجاري انه تمت إحالة 44 شخصا من بينهم 19 أميركيا وأجانب آخرين سيحاكمون في قضية التمويل غير المشروع لجمعيات أهلية ناشطة في مصر.

XS
SM
MD
LG