Accessibility links

تحميل أجهزة الأمن المصرية أحداث مباراة كرة القدم في بورسعيد


حملت لجنة للتحقيق تابعة لمجلس الشعب المصري أجهزة الأمن "المسؤولية السياسية الأكبر" عن الأحداث الدامية التي وقعت في مباراة كرة القدم في مدينة بورسعيد مطلع الشهر الحالي وخلفت 74 قتيلا، بحسب وسائل إعلام مصرية.

وحمل التقرير الصادر عن اللجنة بحسب صحيفة الأهرام التابعة للدولة "المسؤولية السياسية الأكبر لجهاز الأمن وبعده الاتحاد المصري لكرة القدم ثم النادي المصري وأخيرا هيئة استاد بورسعيد".

وأضافت أن "مسؤولية الأمن تكمن في تسهيل وتمكين وقوع الأحداث بصورتها التي ظهرت عليها".

وأضافت أيضا أن "الأمن استمر في الاستهانة بخطورة الموقف برغم خروج الكثير من جماهير الأهلي من الاستاد قبل المباراة نظرا لاستشعارهم هذه الخطورة".

XS
SM
MD
LG