Accessibility links

logo-print

بنيامين نتانياهو يتهم إيران بالوقوف وراء الهجومين على سفارتي إسرائيل


اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين إيران بالوقوف وراء الهجومين على سفارتي إسرائيل في كل من الهند وجورجيا مما أدى إلى إصابة شخص على الأقل في نيودلهي.

ونقل بيان صادر عن مكتب نتانياهو قوله لأعضاء من حزب الليكود الذي يتزعمه إن "إيران تقف وراء هذه الهجمات فهي اكبر دولة تنشر الإرهاب في العالم".

ايران تنفي تورطها

غير ان ايران نفت الثلاثاء الاتهامات الاسرائيلية بأنها وراء الهجمات على موظفي السفارتين الاسرائيليتين في جورجيا والهند، حسب ما نقل تلفزيون "العالم" الايراني عن متحدث باسم وزارة الخارجية.

ونقل التلفزيون الذي يبث باللغة العربية عن المتحدث رامين مهمانباراست قوله "ننفي قطعيا الاتهامات التي وجهها لنا النظام الصهيوني. وهي جزء من الحرب الدعائية" مضيفا ان ايران "تدين جميع الاعمال الارهابية".

وقد صرح ليؤر بن دور المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية بان الاتصالات مستمرة للحصول على مزيد من المعلومات بشأن من قام بتنفيذ العمليتين المذكورتين.

وقال إن الترتيبات الأمنية المتخذة حول السفارات الإسرائيلية هي ذاتها المتخذة من قبل.

وأضاف قائلا أن الإصابة الناجمة عن التفجير في نيودلهي هي بين طفيفة ومتوسطة. اثنان أصيبا في الانفجار وقد قال المتحدث باسم الشرطة الهندية إن شخصين جرحا في الانفجار من دون مزيد من الإيضاحات.

وأكدت الخارجية الإسرائيلية في القدس وقوع الانفجار مشيرة إلى إصابة إسرائيلي بجروح تم نقله إلى المستشفى.

وأكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية استهداف دبلوماسيين لها في سفارتيها في الهند وجورجيا مما أدى إلى إصابة شخص على الأقل بجروح في نيودلهي.

وقال يغال بالمور المتحدث باسم الوزارة "وقعت حوادث تم فيها استهداف طواقم السفارات في كل من نيودلهي وتبليسي".

وأشار إلى أن إسرائيليا واحدا على الأقل "أصيب في انفجار سيارة في نيودلهي". وفي نيودلهي اشتعلت السيارة في حي يخضع لإجراءات أمنية مشددة قرب السفارة وقرب المقر الرسمي لرئيس الوزراء مانموهان سينغ.

شاهد عيان

وقال شاهد عيان كان في الجانب الآخر من الطريق "حدث انفجار قوي. كانت هناك سيدة والسائق في السيارة التي احترقت وألقيت المرأة خارجها".

وأكد الناطق باسم السفارة الإسرائيلية ديفيد غولدفارب أن احد ركاب السيارة دبلوماسي إسرائيلي. لكنه رفض كشف أي تفاصيل إضافية. وقال مسؤول اسرائيلي مكلف بالامن انها سيدة. لكن مفوض الشرطة اكد انها دبلوماسية في الثانية والاربعين من العمر.

وقد ادخلت الى المستشفى وهي "واعية ومتنبهة ولا نعتقد انها في حالة خطرة". واوضح ان هذه السيدة هي زوجة الملحق العسكري في سفارة اسرائيل.

وقال غولدفارب من جهته انه لا يعرف أسباب الانفجار. وذكر شرطي في المكان إن السيارة التي اشتعلت وأطلقت سحبا من الدخان الأسود حسب لقطات صورها مصور لتلفزيون ان دي تي في، تحمل لوحات تسجيل دبلوماسية.

وضربت الشرطة طوقا امنيا حول المنطقة بينما انتشر فريق من المحققين القضائيين في المكان.

وأعلنت الشرطة أنها تبحث عن رجل على دراجة نارية يعتقد انه زرع العبوة في السيارة. وقال مفوض الشرطة بي كا بوبتا إن "شاهدا قال انه رأى رجلا يلصق عبوة على الجزء الخلفي من السيارة".

XS
SM
MD
LG