Accessibility links

ملك البحرين ينفي وجود معارضة منظمة ويبرر الاستعانة بقوات خليجية


نفى ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة وجود معارضة منظمة في بلاده، مشيرا إلى أنه قد طلب تدخل قوة درع الجزيرة التابعة لمجلس التعاون الخليجي السنة الماضية "لقطع الطريق على تدخل إيران في بلاده".

وقال الملك حمد في حديث مع مجلة در شبيغل الألمانية نشر الاثنين،"لقد دعونا قوات درع الجزيرة لحماية منشآتنا الإستراتيجية في حال ظهور بوادر عدائية من قبل إيران".

واستبعد عاهل البحرين في الوقت ذاته توجيه ضربة عسكرية لإيران معتبرا أن ذلك سيكون منافيا للإسلام.

وحول الاحتجاجات التي تشهدها بلاده، قال الملك حمد إنه "لا توجد معارضة في البحرين، وأعني بكلمة معارضة كتلة موحدة لديها الرؤية نفسها".

وأضاف عشية الذكرى الأولى لحركة الاحتجاج التي قادها الشيعة سنة 2011، أنه "لا وجود لمثل هذه العبارة في دستورنا، لدينا أناس لديهم آراء مختلفة، هذا ما في الأمر"، مشيرا إلى أنه قد "عرض الحوار مرات عدة، لكن الجواب كان الرفض".

ومضى يقول إن "الناس يقولون من جهة إنهم يريدون إقامة ملكية دستورية، ولكن من جهة ثانية، يريدون من الملك أن يصدر الأوامر"، واسترسل قائلا "إنني لا أحب هذه التناقضات".

وشهدت المنامة صدامات يوم الاثنين عندما تدخلت الشرطة لمنع المتظاهرين من التوجه إلى دوار اللؤلؤة رمز حركة الاحتجاج الذي تمت إزالته.

وقالت وزارة الداخلية إن المتظاهرين انفصلوا عن تظاهرة مرخصة وهاجموا رجال الأمن بالزجاجات الحارقة.

ويطالب المحتجون، وخصوصا من الجمعيات السياسية المعارضة التي تمثل التيار الشيعي، إقامة ملكية دستورية في المملكة التي يشكل الشيعة غالبية سكانها وتحكمها منذ أكثر من قرنين سلالة آل خليفة، وهم من العرب السنة.

XS
SM
MD
LG