Accessibility links

أوباما يقترح إنشاء صندوق لدعم الربيع العربي بقيمة 770 مليون دولار


عرضت إدارة الرئيس باراك اوباما يوم الاثنين إنشاء صندوق بقيمة 770 مليون دولار في إطار موازنة عام 2013 لدعم الإصلاحات التي ترافقت مع الربيع العربي في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إن موازنة هذا الصندوق الذي أطلق عليه اسم "صندوق التحفيز للشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، ستقتطع من موازنة وزارة الخارجية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID والبالغة 51.6 مليار دولار.

وبحسب البيان فإن الهدف من هذا الصندوق هو "تقديم رد استراتيجي على التغيرات التاريخية الجارية في المنطقة"، و"تشجيع الإصلاحات طويلة الأمد على المستويات السياسية والاقتصادية والتجارية عبر دعم الحكومات التي تظهر التزاما بإحداث تغييرات مهمة وإعطاء السلطة للشعب".

ولم تحدد الخارجية الأميركية الدول التي يمكن أن تستفيد من هذا الصندوق، إلا أنها سبق وأعلنت مرارا نيتها دعم مصر وتونس على وجه الخصوص كما قدمت بالفعل عشرات ملايين الدولارات لهما.

المعونة الأميركية لمصر

وحول المساعدات الأميركية لمصر، قالت الوزارة إن "المساعدات العسكرية لمصر التي تبلغ قيمتها 1.3 مليار دولار ستبقى قائمة"، إلا أنها أشارت في الوقت ذاته إلى أنه "سيتم إجراء تقييم لهذه المساعدة خلال السنة الجارية"، من دون إضافة مزيد من التفاصيل.

ومن ناحيتها قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إنه سيكون على وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون "التأكد من أن مصر تتقدم نحو الديموقراطية".

وحول الأزمة الراهنة بين واشنطن والقاهرة بشأن إحالة 19 أميركيا للقضاء المصري على خلفية اتهامات بتلقي تمويلات غير مشروعة لجمعيات غير حكومية بعضها أميركي، عبرت نولاند عن أملها في ألا يكون البلدان في هذا الوضع عام 2013.

وتابعت قائلة "إننا قلقون لأننا في حال لم نتمكن من حل هذه المشكلة فقد تكون لها تداعيات على مجمل علاقتنا مع مصر".

وتقول الحكومة المصرية إن الجمعيات الأهلية خالفت القانون وحصلت على تمويلات مالية لأهداف سياسية.

وتلتزم الولايات المتحدة بتقديم مساعدات عسكرية بقيمة 1.3 مليار دولار واقتصادية تربو قليلا على 200 مليون دولار لمصر سنويا بمقتضى معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل التي رعتها الولايات المتحدة عام 1979.

XS
SM
MD
LG