Accessibility links

تنديد دولي بالاعتداءين على دبلوماسيين إسرائيليين


ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالاعتداءين اللذين استهدفا طواقم سفارتي إسرائيل في الهند وجورجيا.

وقال المتحدث باسمه مارتن نيسيركي أمس الاثنين إن بان دعا "سلطات البلدين المضيفين إلى التحقيق في هذين الحادثين وملاحقة المسؤولين عنهما قضائيا".

وكان اعتداءان استهدفا أمس الاثنين طواقم سفارتي إسرائيل في نيودلهي وتبيليسي ما أسفر عن العديد من الجرحى في العاصمة الهندية.

وفي واشنطن، نددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بأشد العبارات بالهجمات، معربة عن استعداد بلادها للمساعدة في التحقيقات.

كما نددت بالهجومين الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، وقالت إنه لا يمكن تبرير الهجمات على البعثات الدبلوماسية تحت أي ظرف.

إسرائيل تتهم إيران

واتهم الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز إيران بالتورط في الحادث.

وقال "إننا نعرف من يفعل ذلك، فإيران لا تصنع القنابل فقط وإنما تهدد بتدمير شعب آخر، كما أن إيران وحكومتها هي اليوم المقر الرئيسي للإرهاب والكراهية والعدوان، ولن تدخر جهدا للقتل أو التدمير".

ونقل بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قوله لأعضاء من حزب الليكود الذي يتزعمه أن "إيران هي التي تقف وراء هذه العمليات وهي أكبر مصدر للإرهاب في العالم".

من ناحيته، قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إن "هذه الهجمات تثبت أن الإسرائيليين في الداخل والخارج هم أهداف للإرهابيين، ولكن إسرائيل تعرف كيف تتعرف على المسؤولين عن الهجمات".

إيران تنفي

من ناحيتها، نفت إيران الاتهامات الإسرائيلية، بحسب ما نقل تلفزيون العالم الإيراني عن متحدث باسم وزارة الخارجية.

ونقل التلفزيون عن المتحدث رامين مهمنبرست قوله "ننفي قطعيا الاتهامات التي وجهها لنا الكيان الصهيوني. وهي جزء من الحرب الدعائية"، مضيفا أن إيران "تدين جميع الأعمال الإرهابية".

‏وكان رجل يركب دراجة نارية قد ألصق قنبلة على سيارة تابعة للسفارة الإسرائيلية في العاصمة الهندية أمس الاثنين ما أدى إلى إصابة دبلوماسية إسرائيلية وسائقها الهندي بجروح.

وفي العاصمة الجورجية تبيليسي، عثر موظف في السفارة الإسرائيلية على عبوة مشبوهة في سيارته فاتصل بالشرطة التي تمكنت من تفكيك القنبلة قبل أن تنفجر.

XS
SM
MD
LG